خامنئي يستبعد نشوب حرب بين بلاده وأمريكا

ترامب: إذا قررنا مواجهة إيران فسنرسل أكثر بكثير من 120 الف جندي

واشنطن (ديبريفر)
2019-05-15 | منذ 2 أسبوع

ترامب - أرشيف

نفى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، عزم بلاده إرسال 120 الف جندي أمريكي إلى الشرق الأوسط استعداداً لمواجهة إيران.

وكانت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية نشرت تقريراً تحدث عن أن الإدارة الأمريكية تدرس إرسال 120 ألف جندي إلى الشرق الأوسط إذا هاجمت إيران قوات أمريكية أو أعادت العمل لإنتاج أسلحة نووية.

وعلّق الرئيس الأمريكي خلال لقائه الصحفيين في البيت الأبيض أمس الثلاثاء، على تقرير الصحيفة قائلاً: "أعتقد أنها أخبار مزيفة، ولكن هل من الممكن أن نفعل ذلك؟. بكل تأكيد ولكننا لم نخطط لذلك، ونأمل ألا نضطر له، وإذا فعلنا فسنرسل جحيماً أكثر من هذا بكثير".

وقالت "نيويورك تايمز" إن مسؤولين في الإدارة الأمريكية لم تذكر أسماءهم، أكدوا لها أن القائم بأعمال وزير الدفاع الأمريكي باتريك شاناهان، قدّم خطة عسكرية في اجتماع لكبار مساعدي الرئيس ترامب للأمن القومي يوم الخميس الماضي استعداداً لمواجهة إيران عسكرياً.

على الجانب الآخر استبعد المرشد الأعلى للثورة الإسلامية الإيرانية علي خامنئي خلال لقائه بعدد من كبار المسؤولين الإيرانيين، نشوب حرب بين بلاده والولايات المتحدة الأمريكية.

وقال خامنئي:  "لن تقع الحرب وخيار الشعب الإيراني هو المقاومة. المواجهة الحالية هي مواجهة إرادات، ومن المؤكد أن الشعب الإيراني هو المنتصر في هذا الاصطفاف".

وجدد المرشد الإيراني تأكيده على أن بلاده لن تتفاوض مع الولايات المتحدة حول الاتفاق النووي، موضحاً أن "هذه المواجهة ليست عسكرية لأنه لا يوجد حرب لإشعالها".

وكان نائب مساعد وزير الخارجية الأمريكية لشؤون الخليج، تيموثي ليندركينغ، أعلن اليوم الجمعة، أن بلاده وحلفائها في المنطقة مستعدون لمواجهة إيران، فيما حذرت الإدارة الأمريكية للملاحة البحرية، السفن التجارية الأمريكية من أن إيران قد تستهدفها أثناء إبحارها عبر الممرات المائية في الشرق الأوسط.

وقال ليندركينغ: "نحن نتدرب مع الحلفاء ونعمل معهم ونجهزهم منذ سنوات، والكثير من هذه الدول شاركت معنا في الحرب في أفغانستان والعراق وفي أماكن أخرى، ومن دون شك هم على استعداد لو وصلنا إلى ذلك".

وكانت القيادة المركزية الأمريكية أعلنت الخميس الماضي عن وصول قاذفات من طراز بي-52 إلى قاعدة العديد في قطر، مؤكدة أنها جزءا من قوات إضافية في الشرق الأوسط، فيما وصلت مجموعة سفن هجومية تقودها حاملة الطائرات "أبراهام لينكولن" إلى قناة السويس في طريقها للمنطقة، يقول الجيش الأمريكي إنها تهدف للتصدي لمؤشرات واضحة على تهديد للقوات الأمريكية هناك من إيران.

وتصاعد التوتر بين إيران والولايات المتحدة منذ أن أعلن ترامب في مايو العام الماضي انسحاب بلاده من الاتفاق النووي المبرم في عام 2015.


لمتابعة أخبارنا على تويتر

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet

آخر الأخبار

إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق