غارات للتحالف العربي على صنعاء توقع قتلى وجرحى

صنعاء (ديبريفر)
2019-05-16 | منذ 1 أسبوع

انتشال جثث المدنيين من تحت الانقاض

Click here to read the story in English

قالت مصادر في العاصمة اليمنية صنعاء التي تسيطر عليها جماعة الحوثيين (أنصار الله) إن غارات لطائرات التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن بقيادة السعودية اليوم الخميس أوقعت قتلى وجرحى.

وأعلن التحالف في بيان عن بدء عملية استهداف نوعية لأهداف عسكرية تابعة لجماعة الحوثيين في صنعاء، تشمل تحييد قدرات الجماعة على تنفيذ الأعمال العدائية، حد تعبير البيان.

يأتي ذلك عقب يومين من تبني جماعة الحوثيين المدعومة من إيران مسؤولية استهداف منشأتي نفط سعوديتين بسبع طائرات مسيرة.

وأفادت قناة "المسيرة" المتحدثة باسم جماعة الحوثيين أن 58 شخصاً قتلوا وجرحوا في غارات لطائرات التحالف استهدفت الأحياء السكنية في تقاطع شارعي الرقاص والرباط وسط العاصمة صنعاء.

ونقلت القناة عن المتحدث باسم وزارة الصحة العامة والسكان في حكومة الحوثيين قوله إن ستة أشخاص قتلوا بينهم أربعة أطفال وجرح 52 آخرين بينهم امرأتان من الجنسية الروسية تعملان في القطاع الصحي وتتلقيان العلاج حالياً في المستشفى الجمهوري.

وقالت قيادة القوات المشتركة للتحالف في بيانها، إنها "نفذت هذا اليوم الخميس عملية جوية على عدد من الأهداف العسكرية المشروعة التي أكدت المعلومات العسكرية والاستخبارية أنها تشتمل على قواعد ومنشآت عسكرية ومخازن أسلحة وذخيرة للميليشيات الحوثية الإرهابية المدعومة من إيران وقد حققت هذه الطلعات الجوية أهدافها بكل دقة".

وأضاف البيان أن "ما قامت به الميليشيات الحوثية والإرهابية المدعومة من إيران من اعتداءات على منشآت حيوية بالمملكة تعد من الانتهاكات الجسيمة للقانون الدولي الإنساني وقواعده العرفية والتي ترقى إلى جرائم حرب".

وتابع أن "قوات التحالف لن تتهاون عن متابعة كل العناصر الإرهابية في جميع أنحاء اليمن، وستطال يدها كافة المواقع التي تنطلق منها الاعتداءات الإرهابية".

وقالت السعودية يوم الثلاثاء إن طائرات مسيرة مفخخة هاجمت محطتين لضخ النفط تابعتين لشركة أرامكو في محافظتي الدوادمي وعفيف بمنطقة الرياض لكن الإمدادات لم تتوقف..

ويوم الأربعاء، ذكرت الإمارات وهي عضو رئيسي في التحالف العربي المدعوم من الغرب أن التحالف "سيرد بقوة" على أي هجوم تشنه جماعة الحوثيين على أهدافه.

ونفذت طائرات التحالف غارات صباح الخميس على معسكر الفرقة الأولى مدرع ومعسكر الصيانة ودار الرئاسة اليمنية وجبل عطان ونقم وشارع الرباط ومبنى تابع لوزارة الإعلام وفقاً لمصادر محلية في صنعاء.

ويعيش اليمن منذ أكثر من أربع سنوات، صراعاً دموياً على السلطة بين الحكومة "الشرعية" المعترف بها دولياً مدعومة بتحالف عربي عسكري تقوده السعودية، وجماعة الحوثيين (أنصار الله) المدعومة من إيران والتي تسيطر على العاصمة صنعاء وأغلب المناطق شمالي البلاد ذات الكثافة السكانية.

وتشن مقاتلات التحالف بين فترة وأخرى غارات على صنعاء يقول إنها تستهدف مواقع ومخازن أسلحة وطائرات مسيرة تابعة للحوثيين. كما أن بعض الضربات الجوية، أخطأت أهدافها وتسببت في مقتل مئات المدنيين، وهو ما دفع المنظمات الأممية والدولية لتوجيه اتهامات للتحالف بارتكاب جرائم حرب.

وينفذ التحالف، منذ 26 مارس 2015، عمليات برية وجوية وبحرية ضد جماعة الحوثيين في اليمن، دعماً لقوات الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي وحكومته لإعادته إلى الحكم في صنعاء التي يسيطر الحوثيون عليها وأغلب المناطق شمالي البلاد منذ سبتمبر 2014

وأدى الصراع في اليمن إلى ما تصفها الأمم المتحدة بـ "أسوأ أزمة إنسانية في العالم"، وتؤكد أن أكثر من 24 مليون يمني، أي ما يزيد عن 80 بالمئة من السكان، بحاجة إلى شكل من أشكال المساعدة الإنسانية والحماية العاجلة، بمن فيهم 8.4 مليون شخص لا يعرفون كيف سيحصلون على وجبتهم المقبلة، ويعاني نحو مليوني طفل من النقص الحاد في التغذية.

 

 


لمتابعة أخبارنا على تويتر

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet

آخر الأخبار

إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق