مسؤول عسكري إيراني يتباهى بنقل ثقافة جيش بلاده للحوثيين وحزب الله وحماس

طهران (ديبريفر)
2019-05-26 | منذ 3 شهر

عرض للجيش الإيراني - أرشيف

عبر مسؤول إيراني عسكري رفيع، عن افتخار الجمهورية الإسلامية الإيرانية بدعمها لجماعة الحوثيين (أنصار الله) في اليمن وحزب الله اللبناني وحركة حماس في فلسطين ومجموعات مسلحة في أفغانستان.

واعتبر مساعد قائد الجيش الإيراني حسن سيفي، أن "نقل الثقافة السائدة في قواتنا المسلحة إلى مجموعات المقاومة في اليمن ولبنان وغزة وفلسطين وأفغانستان أدى إلى اعتقاد الجميع بأنه في حال كانت هناك قوى تحمل رسالة سامية، فإنه يمكنها التغلب على أكبر جيش في العالم حتى لو كانت تمتلك إمكانات عسكرية بسيطة، وهذا إنجاز ليس صغيرا بالنسبة إلى القوى المضطهدة في العالم"، وفقاً لوكالة "مهر" الإيرانية.

وفي إشارة إلى استمرار دعم بلاده للحوثيين وحزب الله وحماس، قال المسؤول العسكري الإيراني إن "ما تلقاه العدو في اليمن ولبنان وغزة وأفغانستان والبحرين، كان صفعة من قوات المقاومة الشعبية التي لا تتحلى بالعلوم العسكرية والقدرات العسكرية العلمية والمنطقية والنظامية.

وأضاف: "على العدو أن يرى القدرات العسكرية الإيرانية النظامية عن قرب في الميدان، نقول للعدو إن إيران مستعدة ولا تخشى رسائل وأخطار أي حرب".

ويدور في اليمن للعام الخامس على التوالي، صراع دموي على السلطة بين الحكومة "الشرعية" المعترف بها دولياً مدعومة بتحالف عسكري تقوده السعودية من جهة، وقوات جماعة الحوثيين (أنصار الله) المدعومة من إيران من جهة أخرى والتي استولت بقوة السلاح على السلطة أواخر العام 2014.

وتتهم الحكومة اليمنية المعترف بها دولياً، والتحالف العربي الذي تقوده السعودية، إيران بدعم جماعة الحوثيين، عبر تهريب الأسلحة والصواريخ الباليستية والطائرات المسيرة والتي يستهدفون بها باستمرار الأراضي السعودية، وهو ما تنفيه طهران والحوثيين.

وكشفت تحقيقات أجراها فريق من الخبراء تابع للأمم المتحدة عن أن الصواريخ التي تستخدمها جماعة الحوثيين لاستهداف الأراضي السعودية، إيرانية الصنع، وهو ما ينفيه الحوثيون أيضاً.

وقال المسؤول العسكري الإيراني، إن قوات بلاده في "جهوزية تامة وستجعل العدو يندم على أي عدوان، وأي هجوم على إيران سيكون باهظ الثمن للولايات المتحدة"، لكنه استبعد في الوقت ذاته حدوث حرب بين بلاده والولايات المتحدة رغم التوتر الكبير بين البلدين حالياً.

 

إغراق سفن أمريكا

إلى ذلك أكد مسؤول عسكري إيراني كبير، أن بوسع إيران إغراق السفن الحربية التي ترسلها الولايات المتحدة إلى منطقة الخليج باستخدام صواريخ و"أسلحة سرية".

ونقلت وكالة ميزان للأنباء يوم السبت عن الجنرال مرتضى قرباني مستشار القيادة العسكرية الإيرانية قوله: "أمريكا قررت إرسال سفينتين حربيتين للمنطقة. فإن هما ارتكبتا أقل حماقة، فسنلقي بهاتين السفينتين إلى قاع البحر بطواقمهما وطائراتهما باستخدام صاروخين أو سلاحين سريين جديدين".

وتصاعد حدة التوتر بين إيران والولايات المتحدة في منطقة الخليج خلال الفترة القليلة الماضية بصورة غير مسبوقة بعدما عززت واشنطن وجودها العسكري في الشرق الأوسط، بما في ذلك إرسالها حاملة الطائرات الهجومية "أبراهام لنكولن" والسفينة الحربية "أرلنغتون" وقطع مرافقة، وطائرات قاذفة من طراز "بي-52"، وصواريخ باتريوت إلى منطقة مياه الخليج لمواجهة ما قالت إدارة الرئيس دونالد ترامب إنها "مؤشرات واضحة" على تهديدات بهجمات وشيكة ضد القوات الأمريكية ومصالحها في المنطقة، مصدرها إيران.

ومساء الجمعة أعلنت الولايات المتّحدة أنها ستنشر 1500 جندي إضافي في الشرق الأوسط، للتصدي "لتهديدات مستمرّة" ضدّ القوّات الأمريكيّة صادرة عن أعلى مستوى في ايران التي نددت بما اعتبرته "تهديدا للسلام والامن الدوليين".

وقال الرئيس الأمربكي دونالد ترامب من البيت الأبيض مساء الجمعة "سنُرسل عددًا قليلاً نسبيا من الجنود، غالبيّتهم للحماية. سيكون العدد نحو 1500 شخص".

من جهته اعتبر وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، يوم السبت، أن تعزيز التواجد الأمريكي في المنطقة "خطير للغاية على السلام والأمن الدوليين ويجب مواجهته".

وقال ظريف لوكالة الانباء الايرانية الرسمية "ارنا" قبيل عودته من زيارة إلى باكستان، إن "الأمريكيين صرحوا بمثل هذه المزاعم لتبرير سياساتهم العدائية".

وتشمل القدرات الإضافيّة التي سيتمّ نشرها، طائرات استطلاع وسرب من المقاتلات، بالإضافة إلى مهندسين وكتيبة من 600 عنصر مسؤولين عن إدارة أنظمة صاروخيّة.


لمتابعة أخبارنا على تويتر

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet

آخر الأخبار

إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق