الصين تحذر أمريكا من اللعب بالنار بشأن تايوان والأخيرة تجري تدريبات عسكرية

بكين (ديبريفر)
2019-05-31 | منذ 4 شهر

بكين غاضبة من واشنطن بشأن تايوان

حذرت الصين، يوم الخميس، الولايات المتحدة من اللعب بالنار عبر دعمها لتايوان المتمتعة بحكم ذاتي، والتي تعتبرها الصين الشيوعيّة جزءاً لا يتجزأ من أراضيها.

ورغم أن وو تشيان المتحدث باسم وزارة الدفاع الصينية وصف خلال إفادة صحفية شهرية العلاقات العسكرية بين بكين وواشنطن بأنها "جيدة عموما"، إلا أن نبرة حديثه بدت غاضبة حينما  سُئل عن الدعم الأمريكي لتايوان، وهي قضية تصفها الصين منذ وقت طويل بأنها الأكثر حساسية في العلاقات بين البلدين باعتبارها تمس السيّادة الصينية.

وقال وو إن أمريكا "تسعى دائماً دون جدوى، إلى استغلال تايوان للتحكم في الصين. هذا وهم". موضحاً أن "سلسلة الإجراءات التي اتخذها الجانب الأمريكي تعد لعباً بالنار، وتضر بشدة بتطوير العلاقات العسكرية بين الصين والولايات المتحدة، وتضر كثيرا بالسلام والاستقرار في منطقة مضيق تايوان".

وينتاب الصين الغضب حالياً بعد أن جابت دوريات للبحرية الأمريكية  مضيق تايوان في الآونة الأخيرة، وأصدرت واشنطن تشريع أمريكي يدعم تايوان، بالإضافة إلى اجتماع قائد الأمن القومي التايواني ديفيد لي مع مستشار الأمن القومي الأمريكي جون بولتون، على الرغم من عدم وجود علاقات رسمية ترتبط واشنطن مع تايبه، لكن الولايات المتحدة أهم داعم دولي للجزيرة ومصدرها الرئيسي للسلاح.

تأتي التحذيرات الصينية قبيل اجتماع بين وزير الدفاع الصيني وي فنع خه والقائم بأعمال وزير الدفاع الأمريكي باتريك شاناهان اللذين سيحضران منتدى "شانجري-لا" الدفاعي السنوي في سنغافورة الذي يبدأ اليوم الجمعة، حيث من المتوقع أن يجتمعا، وفقا لرويترز.

إلى ذلك بدأت القوات الجوية والبحرية والبرية في تايوان أمس الخميس، تدريبات على التصدي لقوة غازية، فيما تعهد وزير الدفاع بحماية الجزيرة في مواجهة تهديدات عسكرية متصاعدة من قبل الصين.

وخلال تدريبات عسكرية سنوية في أنحاء الجزيرة هذا الأسبوع هبطت مقاتلات على الطريق السريع الرئيسي في تايوان وتسبب التدريب على الغارات الجوية في وقف مظاهر الحياة في المدن الكبرى.

وقال وزير الدفاع التايواني، ين تيه-فا، للصحفيين وهو يتابع التدريبات: "الحزب الشيوعي الصيني يواصل التوسع في قوته العسكرية دون التخلي عن فكرة استخدام القوة لغزو تايوان". واتهم بكين بالسعي إلى "تقويض الاستقرار الإقليمي والأمن عبر مضيق تايوان".

وجاءت تصريحات الوزير التايواني بعد تزايد التوتر بين الجانبين. وخلال الأسابيع القليلة الماضية أجرى الجيش الصيني تدريبات مكثفة بالسفن الحربية والقاذفات وطائرات الاستطلاع قرب الجزيرة وهي خطوات نددت بها تايبه ووصفتها بأنها نوع من الترهيب.

وكانت الولايات المتحدة وافقت مؤخراً، على بيع أسلحة بقيمة 1,3 مليار دولار لتايوان واعتماد قواعد جديدة تسمح لمسؤولين أمريكيين بالسفر إليها، رغم عدم تغيير واشنطن موقفها الذي يعترف بالصين الواحدة، الأمر الذي أغضب بكين بشدة.

ولا تعترف بتايوان كدولة مستقلة، سوى 18 دولة فقط بعد ضغوط الصين على مختلف الدول بعدم الاعتراف باستقلالية الجزيرة.

وتخوض بكين وواشنطن أكبر اقتصاديين في العالم حربا تجارية متصاعدة  منذ قرابة العام في ظل خلاف بشأن مجموعة من القضايا الاستراتيجية، التي تتراوح من بحر الصين الجنوبي المتنازع عليه، إلى تايوان ذات النظام الديمقراطي والتي تعتبرها الصين إقليماً منشقا عنها ولا تستبعد السيطرة عليها بالقوة إذا لزم الأمر.

وكان الرئيس الصيني، شي جين بينغ، أمر أواخر العام الماضي، جيش بلاده، بالاستعداد للتعامل مع حالات الطوارئ المحتملة ومراقبة الوضع في بحر الصين الجنوبي وتايوان عن كثب، لمنع أي تدخل من دولة خارجية لدعم تايوان، في إشارة إلى الولايات المتحدة الأمريكية.


لمتابعة أخبارنا على تويتر

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet

آخر الأخبار

إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق