المتحدث باسم الحوثيين يقول إن بيان القمة العربية أحادي الجانب أُخرِج بواجهة عربية كذباً وزوراً

صنعاء-ديبريفر
2019-05-31 | منذ 3 أسبوع

صورة جماعية لقادة الوفود العربية

 Click here to read the story in English

وصف المتحدث الرسمي باسم جماعة الحوثيين (أنصار الله) محمد عبدالسلام البيان الختامي للقمة العربية الطارئة التي عقدت في مكة المكرمة بأنه "أحادي الجانب سلطوي ملكي تم إخراجه بواجهة عربية كذباً وزوراً".

 وأضاف المتحدث باسم جماعة الحوثيين ورئيس وفدها المفاوض في بيان "كعادتها في فرض توجهاتها على الآخرين بكل عنجهية وغطرسة تم إعلان البيان الختامي معبراً عن توجه المملكة دون مراعاة لمقام المشاركين أو الأخذ برأيهم"، مستشهداً باعتراض الرئيس العراقي على البيان الذي قال إنه لم يشارك في صياغته ولم يعرض عليه.

واعتبر أن ماحدث في القمة العربية التي عقدت جوار البيت الحرام "جرأة على الله وإمعانا في التدليس" ، حد قوله.

وكان الرئيس العراقي برهم صالح أعلن اعتراضه على البيان الختامي للقمة وقال إنه "في حين أن العراق يعيد التأكيد على استنكاره لأي عمل من شأنه استهداف أمن المملكة وأمن أشقائنا في الخليج، أود التوضيح على أننا لم نشارك في صياغة البيان الختامي وأن العراق يسجل اعتراضه على البيان الختامي في صياغته الحالية".

وتابع المتحدث باسم الحوثيين "ثمة كلمات ألقيت تملقاً للملك السعودي ونحن نحيل أصحابها إلى شعوبهم ليحكموا على ممثليهم في قمة جيء بها تمثيلية لإرضاء السلطة السعودية ومجاراتها في مغامراتها وحماقاتها".

وزعم أن مشاكل السعودية "حضرت حصراً" في ماوصفها بمسرحية القمم وغابت هموم الأمة جملة وتفصيلاً"، متسائلاً  "أين فلسطين، وأين القدس، أين تلك القضية الجامعة الشاملة لكل العرب والمسلمين، لا شيء من ذلك وكأنما يراد لهذه الأمة أن تقدم اعتذاراً لأمريكا وإسرائيل عن صراع السبعين عاما الماضية".

وفيما يخص اليمن قال محمد عبدالسلام إنه "لن يفت من عضده بيانات هزيلة ولن يتخلى عن حقه في الدفاع عن النفس أيا كانت التحديات، ولن ينفع السعودية ما تحدثه من ضجيج هي في غنى عنه لو سلكت هي طريق الحوار واحترمت الجوار، لا أن تطالب الآخرين بصون أمنها وهي تشن عليهم الحروب وتهددهم بالويل والثبور وعظائم الأمور".

وأكد أن "الشعب اليمني وهو في موقع الدفاع عن النفس مستعد للحوار الجاد والمسؤول".

وأدان البيان الختامي للقمة العربية الطارئة التي انعقدت في مكة المكرمة، الأعمال التي قامت بها جماعة الحوثيين ووصفها بالإرهابية، ضد السعودية وقبالة سواحل الإمارات.
كما أدان البيان استمرار إطلاق الصواريخ البالستية الإيرانية الصنع على السعودية، والدعم الإيراني المتواصل لجماعة الحوثيين المناهضة للحكومة الشرعية في اليمن، حد تعبيره.

وعدّ البيان عمليات اطلاق الصواريخ على السعودية من الأراضي اليمنية تهديداً للأمن القومي العربي، مؤكداً على حق المملكة في الدفاع عن أراضيها ومساندتها في الإجاراءت التي تتخذها ضد تلك الاعتداءات في إطار الشريعة الدولية.

ويعيش اليمن منذ أكثر من أربع سنوات، صراعاً دموياً على السلطة بين الحكومة "الشرعية" المعترف بها دولياً مدعومة بتحالف عربي عسكري تقوده السعودية، وجماعة الحوثيين (أنصار الله) المدعومة من إيران والتي تسيطر على العاصمة صنعاء وأغلب المناطق شمالي البلاد ذات الكثافة السكانية منذ أواخر العام 2014.

وينفذ التحالف، منذ 26 مارس 2015، عمليات برية وجوية وبحرية ضد جماعة الحوثيين دعماً لقوات الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي وحكومته لإعادته إلى الحكم في صنعاء والمقيم في العاصمة السعودية الرياض منذ ذلك التاريخ. لكن عدد من الضربات الجوية لمقاتلات التحالف سقط بسببها مئات المدنيين.

وأسفر الصراع في اليمن عن مقتل أكثر من 11 ألف مدني، وجرح عشرات الآلاف، وتشريد ثلاثة ملايين شخص داخل البلاد وفرار عشرات الآلاف خارجها.

وتشن قوات الحوثيون بين الحين والآخر هجمات بصواريخ باليستية وطائرات بدون طيار وقوارب مسيّرة مفخخة، على أراضي وأهداف داخل السعودية. ويقول الحوثيون إنهم يطلقونها على الأراضي السعودية رداً على غارات طيرانها التي تستهدف المدنيين والبنية التحتية لليمن.

 

 


لمتابعة أخبارنا على تويتر

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet

آخر الأخبار

إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق