الرئيس الروسي يرفض طلبا من إيران لشراء أنظمة “إس- 400” تفاديا لعدم تأجيج التوتر بالمنطقة

موسكو - ديبريفر
2019-05-31 | منذ 4 أسبوع

منظومة الصواريخ الدفاعية الروسية "إس 400"

قالت تقارير إخبارية غربية وروسية، مساء الخميس، أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، رفض طلبا من إيران لشراء منظومة الصواريخ الدفاعية الروسية "إس 400" المتطورة، وذلك خشية أن تؤجج عملية إتمام الصفقة مزيدا من التوتر في منطقة الشرق الأوسط.
وقال مصدرين مطلعين، بينهما مسؤول روسي بارز لوكالة أنباء بلومبرج الدولية، أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين رفض الطلب الإيراني.
وكان وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف زار موسكو في السابع من مايو الجاري .
ولم ترد وزارة الخارجية الروسية على طلب من وكالة بلومبرج للتعليق، فيما لم يتسن الوصول إلى المسؤولين الإيرانيين للرد.
وترتبط روسيا وإيران بعلاقات سياسية وعسكرية وثيقة خلال السنوات الأخيرة، رغم وجود دلائل على أن موسكو تسعى إلى الحد تدريجيا من التواجد العسكري لإيران في الشرق الأوسط، حيث تسعى للمحافظة على علاقاتها مع القوى الإقليمية الأخرى مثل السعودية وإسرائيل.
وتثير مبيعات أنظمة الصواريخ الروسية المتطورة الجدل في الشرق الأوسط، في ضؤ تهديدات إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مرارا، الدول التي ترغب في إبرام صفقات تسلح مع روسيا بعقوبات خاصة فيما يتعلق باقتناء منظومة “إس 400” التي تروج لها الوكالات وشركات السلاح الروسية على أنها الأفضل في العالم.
وهددت الولايات المتحدة الأمريكية، حليفتها في حلف شمال الأطلسي (ناتو)، تركيا، الأربعاء، بإيقاع عقوبات وصفتها بـ"الوخيمة" في حال استكملت صفقة شراء منظومة الصواريخ الدفاعية الروسية "إس 400".
وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية، مورغان أورتاغوس، في بيان مقتضب، إن تركيا ستواجه عواقب وخيمة، إذا وضعت اللمسات الأخيرة لصفقة صواريخ "إس 400" مع روسيا.
ومراراً يؤكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان وكبار المسئولين الأتراك عدم التراجع عن خطط أنقرة شراء منظومة "إس 400" الروسية للدفاع الصاروخي.
ووقعت أنقرة وموسكو في ديسمبر 2017، على اتفاقية قرض بين البلدين، تشتري تركيا بموجبها أربع بطاريات "إس 400" بمبلغ 2.5 مليار دولار، في خطوة عمقت العلاقات العسكرية بين تركيا عضو حلف شمال الأطلسي (الناتو) وروسيا، لكنها أثارت غضب الولايات المتحدة والدول الأعضاء في الحلف، لشعورها بالقلق من وجود روسيا في الشرق الأوسط، ومن أن النظام لا يتوافق مع دفاعات الحلف.
وستكون تركيا أول دولة بحلف (الناتو) التي تحصل على نظام صواريخ أرض- جو الروسي، لكنه غير متلائم مع أنظمة الناتو، كما تُعد تركيا الدولة الثالثة بعد الصين والهند، التي أبرمت اتفاقاً مع روسيا لتزويدها بهذه المنظومات الدفاعية المتطورة.
وتعد "إس-400 تريومف" أحدث منظومة دفاع جوية بعيدة المدى، ومصممة من أجل تدمير الطيران والصواريخ المجنحة والصواريخ الباليستية، بما في ذلك متوسطة المدى، كما يمكن استخدامها ضد الأهداف الأرضية، ويبلغ مداها 400 كيلومتر، وهي قادرة على تدمير الأهداف على ارتفاع 30 كيلومتر.
وتقول الولايات المتحدة إن منظومة "إس 400" لا تتوافق ومعدات حلف شمال الأطلسي، وتخشى أن يخرق هذا النظام الروسي المتطور جداً الأسرار التكنولوجية للمقاتلة "إف 35" الأمريكية المتطورة والتي ترغب أنقرة بشرائها أيضاً.
فيما تعتبر أنقرة المخاوف الأمريكية مبالغ فيها وتحث واشنطن على تشكيل مجموعة عمل لتقييم المخاطر التي قد تمثلها منظمة إس-400 على المقاتلة إف-35.


لمتابعة أخبارنا على تويتر

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet

آخر الأخبار

إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق