قال إن إسرائيل وآل سعود أول من سيدفعان الثمن

نصر الله: كل قوات ومصالح أمريكا في المنطقة ستُباد إن شنت حرباً على إيران

بيروت (ديبريفر)
2019-06-01 | منذ 4 شهر

أمين عام حزب الله اللبناني، حسن نصر الله

قال أمين عام حزب الله اللبناني، حسن نصر الله، الليلة الماضية الجمعة / السبت، إن كل قوات ومصالح الولايات المتحدة الأمريكية في المنطقة ستُباد إن شنت حرباً على إيران.

وأضاف نصر الله في خطاب تلفزيوني أمام مهرجان حاشد لأنصاره في الضاحية الجنوبية للعاصمة اللبنانية بيروت بمناسبة يوم القدس العالمي: "ترامب وإدارته وأجهزة مخابراته يعرفون جيداً أن الحرب على إيران لن تبقى عند حدود إيران".

وتابع: "الحرب على إيران يعني أن المنطقة بأكملها ستشتعل وكل القوات والمصالح الأمريكية في المنطقة ستُباد وكل الذين تواطأوا وتآمروا سيدفعون الثمن وأولهم إسرائيل وآل سعود".. مستبعداً نشوب حرب بين والولايات المتحدة وإيران لأن الأخيرة قوية، وواشنطن "تعرف أنها ستدفع ثمناً باهظاً" حد تعبيره.

واعتبر الأمين العام لحزب الله اللبناني المدعوم من إيران، أن الولايات المتحدة فشلت في حماية السعودية، وقال "ترامب لم يستطع حماية السعودية، وملكها يستغيث بالقمم الثلاث لحمايته"، في إشارة إلى ثلاث قمم إسلامية وعربية وخليجية دعا إليها العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز وعُقدت في مكة المكرمة يومي الخميس والجمعة.

وأدان القمتان العربية والخليجية، في مكة يومي الخميس والجمعة، الهجوم على السفن الإماراتية والمنشآت النفطية السعودية، وحملتا إيران مسئولية دعم الحوثيين، وطالبتا طهران بوقف ما أسمته "نشاطها الإرهابي" في المنطقة.

لكن أمين عام حزب الله اعتبر في خطابه الليلة الماضية، موقف حكومة بلاده التي شاركت في قمة مكة "لا يمثل لبنان وينتهك التوافق على النأي بالنفس". وذلك على الرغم من دعم حزب الله المعلن للجماعة الحوثيين (أنصار الله) في اليمن والذي أثار الحكومة اليمنية "الشرعية" المعترف بها دولياً ودفعها لمطالبة لبنان بإيقاف تدخلات حزب الله في اليمن.

وقال: "على الذين دانوا حملة الطائرات على الأماكن النفطية مراجعة أخلاقهم لأنهم سكتوا عن ذبح اليمنيين".

وكانت جماعة الحوثيين في اليمن والمدعومة من إيران، أعلنت في 14 مايو المنصرم استهدافها بسبع طائرات مسيّرة محطتي ضخ للنفط شرق العاصمة السعودية التي اعترفت بالهجوم واعتبرت ذلك لايستهدف المملكة وحسب بل يستهدف الاقتصاد العالمي.

واستهان نصر الله في كلمته، بقوة الولايات المتحدة الأمريكية قائلاً: "أمريكا اليوم ليست نفسها التي كانت قبل 50 أو 60 سنة، هي أرسلت جيوشها إلى المنطقة وخرجت مهزومة وقواتها ضُربت في الكثير من دولنا، وأوضاع أمريكا الاقتصادية لا تتحمل الارتفاع بأسعار النفط، وأين موقعها في العالم، فهي تخوض مواجهات على مستوى العالم وأهم شيء في الإدارة الأمريكية الجديدة التهيب بالذهاب إلى حروب جديدة".

وكشف أمين عام حزب الله اللبناني المدعوم من إيران أن عن قوة حزبه قائلاً: "لدينا صواريخ دقيقة وبالعدد الكافي وتطال كل الأهداف المطلوبة في الكيان الصهيوني وهذه الصواريخ تستطيع أن تغير وجه المنطقة والمعادلة، ولدينا الخبرات البشرية لتصنيع الصواريخ الدقيقة في لبنان". قبل أن يستدرك قائلاً: "لا توجد في لبنان مصانع للصواريخ الدقيقة. لو كانت لدينا مصنع للصواريخ الدقيقة اليوم لكنت أعلنت عن ذلك".

وأضاف أن "أي قصف إسرائيلي لأي هدف للمقاومة في لبنان يرتبط بمسألة الصواريخ نحن سنرد عليه بشكل مباشر وبقوة. العدو لا يقصف الصواريخ لأنه يعرف أننا سنرد الصاع صاعاً إن لم يكن صاعين".

وتشهد المنطقة توتراً متزايداً بين أمريكا وإيران خصوصاً بعدما عززت الولايات المتحدة حضورها العسكري في المنطقة عبر إرسال حاملة طائرات وقطع بحرية وقاذفات صواريخ عملاقة، وإعلانها زيادة عدد قواتها بـ1500 جندي بعد الهجوم على ناقلات نفط قبالة السواحل الإماراتية، واتهمت طهران بالمسؤولية عنه.

ويعود تزايد التوتر بين واشنطن وطهران إلى انسحاب أحادي الجانب للولايات المتحدة في مايو 2018 من الاتفاق النووي الموقع بين إيران والقوى العالمية الخمس عام 2015، وفرضت أمريكا عقوبات اقتصادية صارمة على إيران.

فيما هددت إيران مراراً بإغلاق مضيق هرمز الاستراتيجي الذي يمر عبره أغلب إمدادات النفط العالمية.


لمتابعة أخبارنا على تويتر

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet

آخر الأخبار

إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق