روسيا تُحمِّل تركيا مسؤولية وقف القتال في إدلب السورية

موسكو (ديبريفر)
2019-06-01 | منذ 4 شهر

المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف

حمَلت روسيا ، يوم أمس الجمعة ، تركيا مسؤولية منع مقاتلي المعارضة في إدلب السورية من قصف الأهداف المدنية والروسية ، مجددةً أنها ستواصل دعمها للحكومة السورية .

وأوضح المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف للصحفيين تعليقاً على طلب الرئيس التركي رجب طيب أردوغان وقف إطلاق النار ، "نحتاج إلى وقف لإطلاق النار في إدلب فعلا وما ينبغي تحقيقه هو أن يوقف هؤلاء الإرهابيون إطلاق النار على الأهداف المدنية ومنشآت معينة تتواجد فيها قواتنا".

وكان أردوغان قد أبلغ الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ، الخميس ، بضرورة وقف إطلاق النار في إدلب السورية تفادياً لمقتل المزيد من المدنيين ومنع تدفق المزيد من اللاجئين إلى تركيا.

ومنذ الصيف الماضي ، تقوم القوات السورية مدعومة من روسيا بحملة عسكرية ضد جماعات المعارضة  المسلحة في إدلب السورية ، في ظل مخاوف مستمرة من حدوث أزمة إنسانية في آخر معاقل المعارضة ، فيما تطالب تركيا إلى إيجاد "حل سياسي" لما وصفته بالأزمة في سوريا .

وتتهم روسيا فصائل المعارضة المسلحة في إدلب السورية بتنفيذ هجمات بصواريخ وطائرات مسيرة على قاعدة حميميم الجوية ، كما أدى التصعيد في إدلب إلى توتر العلاقات بين موسكو وأنقره ، في ظل الجهود التركية للحفاظ على نفوذها في المناطق الحدودية.

وفي سبتمبر الماضي ، توصلت روسيا وتركيا إلى اتفاق لإنشاء منطقة منزوعة السلاح في إدلب ، إلا أن روسيا تتهم تركيا بعدم بذل الجهد الكافي لتنفيذ التزاماتها بالضغط على فصائل المعارضة وبالأخص جبهة  النصرة لإيقاف ما وصفته بتصاعد العنف في المنطقة .

الأمم المتحدة من جانبها قالت ، الأسبوع الماضي ، أن أكثر من 200 ألف فروا من العنف منذ تصعيد هجوم الحكومة السورية على المنطقة أواخر إبريل الماضي ، فيما يقول اتحاد منظمات الإغاثة والرعاية الطبية أن العدد يتجاوز 300 ألف .


لمتابعة أخبارنا على تويتر

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet

آخر الأخبار

إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق