روحاني يشترط للتفاوض مع واشنطن "احترامها لإيران وليس إعطاء الأوامر"

طهران (ديبريفر)
2019-06-02 | منذ 3 شهر

الرئيس الإيراني حسن روحاني

اشترط الرئيس الإيراني حسن روحاني، مساء أمس السبت ، لإجراء محادثات بين بلاده والولايات المتحدة الأمريكية، إظهار الأخيرة "الاحترام"، لكنه أكد أن طهران لن تدخل في مفاوضات تحت ضغط  أو مع من يريد إصدار الأوامر ويريدها تابعة له، حد قوله.

ونقلت وكالة أنباء "فارس" الإيرانية شبه الرسمية، عن روحاني قوله خلال استقباله عددا من الرياضيين الإيرانيين: "نحن أهل للمنطق والمفاوضات مع شخص يجلس على طاولة المفاوضات باحترام واتبع القواعد الدولية، وليس مع شخص يصدر أمراً بالتفاوض".

وأضاف الرئيس الإيراني: "إننا أهل المنطق والتفاوض في ما إذا جلسوا (الأمريكان) إلى طاولة المفاوضات باحترام تام، وفي إطار القوانين الدولية، لا أن يصدروا الأوامر بالتفاوض، وفي هذه الحالة لن نتبعهم".

وفي إشارة إلى تصريحات المسؤولين الأمريكيين بأنهم لا يريدون حرباً مع إيران، قال روحاني "في السنوات السابقة كان العدو يقول إن هدفه هو إسقاط النظام الإيراني، أما اليوم فيقول بصراحة إنه لا يريد أن يفعل ذلك بنظامنا، وقبل عدة أشهر كان العدو يدعي العدو أنه يمتلك أكبر قدرة عسكرية، إلا أنه اليوم يعلن أنه لا يسعى للحرب".

وتابع: "قبل عدة أشهر، كان الخليج الفارسي ميدانا لسفنهم الحربية، لكن اليوم ليس هناك أي أثر لسفنهم الحربية، حيث أنها ابتعدت ما يقارب 300 إلى 400 ميل في المياه الدولية".

ودخلت إيران والولايات المتحدة في مواجهة محتدمة الشهر الماضي بعد عام من انسحاب واشنطن من الاتفاق النووي الدولي المبرم مع طهران عام 2015 وست قوى عالمية، وشددت واشنطن العقوبات على طهران في محاولة للضغط عليها عبر خنق اقتصادها بإيصال صادراتها النفطية إلى مستوى الصفر.

وزادت حدة التوترات بين إيران والولايات المتحدة في منطقة الخليج  خلال مايو الماضي بصورة غير مسبوقة بعدما عززت واشنطن وجودها العسكري في الشرق الأوسط، بما في ذلك إرسالها حاملة الطائرات الهجومية "أبراهام لنكولن" والسفينة الحربية "أرلنغتون" وقطع مرافقة، وقاذفات من طراز "بي-52"، وصواريخ باتريوت إلى منطقة الخليج لمواجهة ما قالت إدارة الرئيس دونالد ترامب إنها "مؤشرات واضحة" على تهديدات بهجمات وشيكة ضد القوات الأمريكية ومصالحها في المنطقة، مصدرها إيران.

وتأتي تصريحات روحاني الأخيرة لتكشف تباين في توجهات القادة الإيرانيين حول إمكانية عقد مفاوضات مع واشنطن، حيث ألمح الرئيس حسن روحاني، الأسبوع الماضي إلى إمكانية إجراء محادثات مع واشنطن في حال رفعت العقوبات على بلاده.

لكن في اليوم ذاته، وعقب تصريحات روحاني الإيجابية، أكد المرشد الأعلى للثورة الإسلامية الإيرانية، علي خامنئي، أن إيران لن تتفاوض مع الولايات المتحدة على برامجها النووية والصاروخية وقدراتها العسكرية.

ويُعد خامنئي الحاكم الأعلى لإيران والقائد الأعلى للقوات المسلحة، وله القول الفصل في الشؤون السياسية الرئيسية بموجب نظام الحكم المقسم بين المؤسسة الدينية والحكومة في إيران.


لمتابعة أخبارنا على تويتر

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet

آخر الأخبار

إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق