الحوثيون يعلنون نجاح استهداف معسكر لقوات التحالف وحكومة الشرعية في عدن بطائرة مسيّرة

صنعاء – عدن (ديبريفر)
2019-06-03 | منذ 4 شهر

محافظة عدن

قالت جماعة الحوثيين، (أنصار الله)، اليوم الاثنين، إن سلاح الجو المسيّر التابع لها نجح، أمس الأحد، في استهداف معسكر تابع لقوات التحالف العربي والحكومة المعترف بها دولياً (الشرعية) في مدينة عدن جنوبي البلاد والتي تتخذها هذه الحكومة عاصمة مؤقتة للبلاد.

وذكرت قناة "المسيرة" المتحدثة باسم الحوثيين، أن سلاح الجو المسير لقوات لجماعة نفذ، يوم الأحد، هجوماً ناجحاً بعد رصد استخباراتي دقيق بطائرة "قاصف كي2" على حفل وعرض عسكري لقوات التحالف والحكومة الشرعية في معسكر رأس عباس في مديرية البريقة غربي محافظة عدن. لكن القناة لم تتحدث عن سقوط قتلى وجرحى في الهجوم.

ولم تعلّق الحكومة اليمنية "الشرعية" أو التحالف العربي الذي تقوده السعودية لدعمها هذه الحكومة في اليمن، على ما ذكره الحوثيون، حتى لحظة كتابة هذا الخبر.

إلى ذلك قال مصدر محلي مسؤول في عدن لـ"ديبريفر" إن الدفاعات الجوية للتحالف أسقطت الطائرة أثناء تحليقها فوق معسكر رأس عباس، نافياً إقامة أي عرض عسكري أو دورة تدريبية خلال شهر رمضان الجاري.

وهذه هي المرة الثالثة التي يستهدف فيها الحوثيون بطائرات مسيّرة معسكراً للتحالف وقوات حكومة الشرعية في عدن، إذ شنت هجومين سابقين على مقر قيادة التحالف العربي في مديرية البريقة وذلك في يوليو 2018 وأبريل 2019. وفي كلا الهجومين قالت الحكومة اليمنية "الشرعية" إنه تم إسقاط الطائرتين الحوثيتين.

وفي يناير الماضي، قُتل وأصيب عدد من القيادات العسكرية الرفيعة في قوات الحكومة اليمنية الحكومة المعترف بها دولياً عندما استهدفت جماعة الحوثيين بطائرة مسيّرة مفخخة، عرضاً عسكرياً في قاعدة العند الجوية بمحافظة لحج شمال عدن.

ويعيش اليمن للعام الخامس على التوالي، صراعاً دموياً على السلطة بين الحكومة "الشرعية" المعترف بها دولياً مدعومة بتحالف عربي عسكري تقوده السعودية، وجماعة الحوثيين (أنصار الله) المدعومة من إيران والتي تسيطر على العاصمة صنعاء وأغلب المناطق شمالي البلاد ذات الكثافة السكانية منذ أواخر العام2014، ما أنتج أزمة إنسانية في هذا البلد الفقير تؤكد الأمم المتحدة أنها "الأسوأ في العالم".


لمتابعة أخبارنا على تويتر

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet

آخر الأخبار

إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق