الأمم المتحدة تحذر من استمرار قيود الوصول إلى 5.1 ملايين يمني بحاجة للمساعدات

صنعاء (ديبريفر)
2019-06-09 | منذ 2 أسبوع

خارطة تبيّن المناطق التي لاتستطيع فرق الأمم المتحدة الوصول إليها

Click here to read the story in English

حذرت الأمم المتحدة، اليوم الأحد، من استمرار القيود والعراقيل التي تواجهها منظماتها العاملة في اليمن وتأثيراتها على العمليات الإنسانية للاستجابة للاحتياجات المتزايدة في هذا البلد الفقير الذي يشهد حرباً دامية للعام الخامس على التوالي.

وقال مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية في اليمن (أوتشا)، في تغريدة باللغة الانجليزية على حسابه الرسمي بموقع تويتر رصدتها وكالة "ديبريفر" الدولية للأنباء، إن فرقها الميدانية لا تستطيع الوصول إلى   5.1 ملايين يمني محتاج للمساعدات، يعيشون في 75 منطقة يصعب الوصول إليها داخل البلاد.

وأرفق مكتب الأمم المتحدة بتغريدته، خارطة تبيّن المناطق التي لا تستطيع فرقها الميدانية الوصول إليها.

ويعيش اليمن منذ أكثر من أربع سنوات، صراعاً دموياً على السلطة بين الحكومة "الشرعية" المعترف بها دولياً مدعومة بتحالف عربي عسكري تقوده السعودية، وجماعة الحوثيين (أنصار الله) المدعومة من إيران والتي تسيطر على العاصمة صنعاء وأغلب المناطق شمالي البلاد ذات الكثافة السكانية منذ أواخر العام 2014.

وتؤكد الأمم المتحدة أن الأزمة الإنسانية في اليمن هي "الأسوأ في العالم"،  وأن أكثر من 24 مليون يمني، أي ما يزيد عن 80 بالمئة من السكان، بحاجة إلى شكل من أشكال المساعدة الإنسانية والحماية العاجلة، بمن فيهم 8.4 مليون شخص لا يعرفون كيف سيحصلون على وجبتهم المقبلة، ويعاني نحو مليوني طفل من النقص الحاد في التغذية.


لمتابعة أخبارنا على تويتر

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet

آخر الأخبار

إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق