الوكالة الذرية: ارتفاع مخزون إيران من اليورانيوم المخصّب

فيينا (ديبريفر)
2019-06-10 | منذ 3 شهر

يوكيا أمانو المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية

أعلنت الوكالة الدولية للطاقة الذرية، اليوم الإثنين، ارتفاع معدل إنتاج  إيران من اليورانيوم المخصّب لكنها لم تفصح ما إذا كانت قد تجاوز الحدود المسموح بها بموجب الاتفاق النووي الدولي المبرم عام 2015 بين طهران والقوى العالمية.

وقال مدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية يوكيا أمانو، للصحفيين عقب خطابه الدوري أمام مجلس أمناء الوكالة في فيينا، إن إيران تعزز من زيادة معدل إنتاجها من اليورانيوم المخصب بعد إعلانها عن انسحابها التدريجي من الاتفاق النووي مع القوى العالمية الكبرى، مشيراً إلى أن  أحدث المعلومات التي جمعها مفتشو الوكالة في إيران تشير إلى زيادة وتيرة الانتاج.

وأكد أمانو أنه من غير الواضح متى قد يصل مخزون اليورانيوم المخصب لدى إيران الحد الذي نص عليه الاتفاق، الذي تم التوصل إليه عام 2015، وذلك لأن معدلات الانتاج متذبذبة.

ووضع الاتفاق النووي الدولي الموقع بين إيران وست قوى عالمية في يوليو 2015 حداً أقصى لكمية اليورانيوم منخفض التخصيب الذي يُسمح لإيران بإنتاجه. وأدى الاتفاق إلى الحد بشكل كبير من أنشطة إيران النووية، من أجل منع البلاد من صنع أسلحة نووية.

وانسحبت واشنطن في مايو العام الماضي، من جانب واحد من الاتفاق النووي، ما تسبب في نشوب أزمة كبيرة بين إيران وأمريكا.

ورفضت باقي الدول الموقعة على الاتفاق النووي الإيراني، وهي روسيا والصين وألمانيا وفرنسا وبريطانيا، الانسحاب من الاتفاق، وأكدت مواصلة التزامها به.

وفي 31 مايو المنصرم أعلنت الوكالة الدولية للطاقة الذرية، أن مخزون إيران من المياه الثقيلة واليورانيوم المخصّب ارتفع لكنه لم يتجاوز الحدود المسموح بها بموجب الاتفاق النووي الدولي المبرم عام 2015 بين طهران والقوى العالمية.

وقال التقرير الفصلي الأول الذي تصدره الوكالة الدولية للطاقة، منذ إعلان طهران في 8 مايو الفائت، أنها ستتوقف عن التزام الحد الذي نص عليه الاتفاق، أن مخزون المياه الثقيلة ارتفع قليلا إلى 125,2 طنا منذ 26 مايو لكنه بقي أقل من الحد الأقصى المسموح به (130 طنا).

وأعلنت إيران في 20 مايو الماضي، إنها رفعت مستوى إنتاج اليورانيوم منخفض التخصيب لأربعة أمثاله وذلك بعد أسبوع من توقف طهران رسمياً عن بعض الالتزامات بموجب الاتفاق النووي.

ويسمح الاتفاق النووي لإيران بإنتاج 300 كيلوجرام من اليورانيوم منخفض التخصيب ويمكنها نقل الكميات الزائدة خارج البلاد للتخزين أو البيع.

وقالت إيران الشهر الماضي، إن الحد الأقصى للإنتاج لم يعد ملزما عليها بعد أن قلصت التزاماتها ردا على انسحاب الولايات المتحدة أحادي الجانب من الاتفاق النووي.

وأمهلت طهران الدول الأوروبية حتى الثامن من يوليو القادم، لإخراج قطاعيها المصرفي والنفطي من عزلتهما الناجمة عن العقوبات الأمريكية تحت طائلة تعليقها تنفيذ تعهدات أخرى واردة في الاتفاق النووي.


لمتابعة أخبارنا على تويتر

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet

آخر الأخبار

إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق