الأمم المتحدة تعتبر قصف الحوثيين لمطار أبها تهديداً خطيراً يقوض العملية السياسية في اليمن

نيويورك (ديبريفر)
2019-06-13 | منذ 2 شهر

Click here to read the story in English

أعربت الأمم المتحدة عن قلقها البالغ من الهجوم الصاروخي الذي شنته جماعة الحوثيين (أنصار الله) في اليمن على مطار أبها جنوبي المملكة العربية السعودية فجر الأربعاء.

وقال فرحان حق المتحدث باسم الأمم المتحدة في مؤتمر صحفي الأربعاء، إن التصعيد يشكل تهديداً خطيراً من شأنه تقويض العملية السياسية في اليمن بقيادة الأمم المتحدة، ودعا جميع الأطراف إلى تجنب مثل هذه الحوادث.

وأضاف أن الأمم المتحدة "تحث كلا الطرفين (الحكومة اليمنية المعترف بها دولياً وجماعة الحوثيين) على بذل مزيد من الجهود لإعادة الانخراط في العملية السياسية، وإنهاء الصراع والعمل على حوار يمني شامل".

وأعلن التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن بقيادة السعودية يوم الأربعاء، تعرض مطار أبها لـ"عمل إرهابي"، عبر "مقذوف" أطلقته جماعة الحوثيين (أنصار الله) في اليمن وتبنت الأخيرة الهجوم، وقالت إنها قصفت برج المراقبة في المطار بصاروخ كروز.

وهذا الهجوم الثاني من نوعه لجماعة الحوثيين المدعومة من إيران على الداخل السعودي، بعد شهر من استهداف محطتي ضخ نفط  في منطقة الرياض.

ودفع الهجوم الأول السعودية إلى الدعوة لقمتين طارئتين، خليجية وعربية، استضافتهما مكة المكرمة، أواخر مايو الماضي، لبحث سبل مواجهة "التهديدات الإيرانية".

وتطلق جماعة الحوثيين بين الحين والآخر صواريخ باليستية وتنفذ هجمات مكثفة بطائرات من دون طيار على أهداف في عمق أراضي السعودية، وتقول إن عملياتها رداً على غارات طيران التحالف التي تستهدف المدنيين والبنية التحتية لليمن، فيما تتهم المملكة إيران بتزويد الحوثيين بهذه الصواريخ والطائرات.

ويدور في اليمن منذ أكثر من أربع سنوات، صراع دموي على السلطة بين الحكومة "الشرعية" المعترف بها دولياً وجماعة الحوثيين (أنصار الله) والتي تسيطر على العاصمة صنعاء وأغلب المناطق شمالي البلاد ذات الكثافة السكانية منذ أواخر العام 2014

وتقود السعودية تحالفاً عسكرياً عربياً منذ ٢٦ مارس ٢٠١٥ ينفذ ضربات جوية وبرية وبحرية دعماً للحكومة اليمنية "الشرعية" المعترف بها دولياً في حربها ضد جماعة الحوثيين (أنصار الله) المدعومة من إيران .


لمتابعة أخبارنا على تويتر

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet

آخر الأخبار

إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق