تركيا تهدد بفرض عقوبات مماثلة على واشنطن بسبب منظومة "إس 400"

أنقرة - ديبريفر
2019-06-14 | منذ 1 أسبوع

منظومة الصواريخ الدفاعية الروسية المتطورة إس 400

 

هدد وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو يوم الجمعة أن بلاده ستتخذ خطوات مماثلة" إذا فرضت الولايات المتحدة عقوبات على أنقرة بسبب شراء منظومة صواريخ الدفاع الجوي الروسية من طراز "إس 400"، وذلك في ظل تصاعد توتر بين أنقرة وواشنطن حول هذه الصفقة المثيرة للجدل.

وقال أوغلو خلال مقابلة بثها التلفزيون التركي ردا على سؤال بشأن العقوبات الأمريكية المحتملة ”إذا اتخذت الولايات المتحدة أي إجراءات سلبية نحونا فسوف نرد بالمثل.
وأكد إصرار بلاده على مواصلة صون استقلال الشعب التركي وحريته فيما يتصل بإتمام صفقة أنظمة إس-400. ولن تتراجع إطلاقا خطوة بغض النظر عن النتائج“..
وشدد على أنه من المستحيل إلغاء صفقة شراء منظومة إس-400 الروسية التي من المتوقع أن تتسلمها تركيا الشهر المقبل، رغم التحذيرات الأمريكية من أنها ستؤدي إلى استبعاد أنقرة من برنامج طائرات إف-35 المقاتلة " الشبح".

ووقعت أنقرة وموسكو في ديسمبر 2017، على اتفاقية قرض بين البلدين، تشتري تركيا بموجبها أربع بطاريات "إس 400" بمبلغ 2.5 مليار دولار، في خطوة عمقت العلاقات العسكرية بين تركيا عضو حلف شمال الأطلسي (الناتو) وروسيا، لكنها أثارت غضب الولايات المتحدة والدول الأعضاء في الحلف، لشعورها بالقلق من وجود روسيا في الشرق الأوسط، ومن أن النظام لا يتوافق مع دفاعات الحلف.

وأثار شراء تركيا لمنظومة صواريخ الدفاع الجوي "إس 400" الروسية، استياء الولايات المتحدة الأمريكية التي تقول إن هذه المنظومة ستشكّل خطراً على أنظمة حلف شمال الأطلسي"الناتو"، باعتبار أنقرة عضواً فيه.

وتؤكد واشنطن أن المنظومة الصاروخية الروسية قد تقوض قدرات الطائرات "إف 35" المقاتلة الأمريكية، التي تبرم بشأنها صفقة أخرى مع تركيا شريكتها في حلف "الناتو".

وهدد البنتاغون مراراً، أنقرة باستبعادها نهائياً من برنامج المقاتلة "إف 35" الأمريكية، في حال أقدمت على شراء منظومة "إس 400"، بعدما طلبت واشنطن من أنقرة الاختيار بين هذا النظام الدفاعي الروسي وشرائها مقاتلات أمريكية من نوع إف-35 التي تريد تركيا 100 منها.

وأمهل البنتاغون تركيا حتى 31 يوليو القادم، للعدول عن شراء أنظمة الدفاع الجوي الروسية "إس-400″، التي تعتبر واشنطن أنها تتضارب مع برنامج "إف-35"، ولا تتماشى مع أنظمة ومعدات حلف "الناتو".

وهددت الولايات المتحدة الأمريكية، تركيا بإيقاع عقوبات وصفتها بـ"الوخيمة" من شأنها أن تضر الاقتصاد التركي المصاب بالركود بالفعل وتثير تساؤلات حول دور تركيا في منظمة حلف شمال الأطلسي، في حال استكملت صفقة شراء منظومة الصواريخ الدفاعية الروسية "إس 400".

وتستند واشنطن في فرض عقوباتها على أنقرة إلى “قانون “ماجنيتسكي”، و “قانون مكافحة أعداء أمريكا من خلال العقوبات”، الذي يسمح بفرض عقوبات ضد الجهات التي تتعامل تجاريا مع أجزاء من الدولة الروسية.

ويوم الاثنين وافق مجلس النواب الأمريكي على قرار فرض العقوبات على أنقرة. وطرح القرار في مايو تحت عنوان "إبداء القلق بشأن التحالف بين الولايات المتحدة وتركيا".

ويطالب القرار تركيا بإلغاء صفقة شراء أنظمة إس-400 ويدعو إلى فرض عقوبات عليها إذا قبلت تسلمها وهو الأمر الذي قد يحدث قريبا في يوليو. واعتبر القرار أن الصفقة ستقوض التحالف الدفاعي عبر الأطلسي الذي تقوده الولايات المتحدة

أمس الخميس، أكد وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو إن بلاده لن تتراجع عن قرار شراء أنظمة الدفاع الصاروخي الروسية إس-400.

وأرسل القائم بأعمال وزير الدفاع الأمريكي باتريك شاناهان الأسبوع الماضي رسالة لنظيره التركي خلوصي أكار يحذر فيها من أنه سيجري استبعاد أنقرة من برنامج مقاتلات إف-35 ما لم تغير خططها الخاصة بتجميع منظومة إس-400 والتي تتخوف واشنطن من أنها ستكون قادرة على جمع معلومات استخباراتية عن قدرات المقاتلة التسللية.

وفي أول رد علني تركي على الرسالة، قال جاويش أوغلو إنه لا يمكن لأحد توجيه إنذارات لأنقرة.
وأضاف ”لن تتراجع تركيا عن قراراتها بمثل هذه الرسائل... اشترت تركيا إس-400 وستتسلمها وتنشرها (في أراضيها)“.

ورغم تصاعد حدة التحذيرات والتهديدات الأمريكية، إلا أنه يبدو أن تركيا تمضي قدما في شراء أنظمة إس-400. وأكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان يوم الأربعاء إن بلاده أتمت الصفقة مع روسيا وإنها ستتسلم المنظومة في يوليو المقبل رغم الضغوط الأمريكية.. مشيرا إلى أن أنقرة سترد على استبعادها من برنامج إف-35 في كل المحافل.

وقال أردوغان في كلمة، الأربعاء، خلال اجتماع لحزب العدالة والتنمية الذي يرأسه في العاصمة أنقرة: “وقعنا صفقة شراء منظومة “إس-400″ بعد أخذ تعهد بالإنتاج المشترك إلى جانب سعرها المناسب".
وحول مشروع مقاتلات “F-35” قال أردوغان: “سألتقي الرئيس دونالد ترامب في اليابان نهاية الشهر، وسنبحث بشكل متبادل مثل هذه المواضيع”.

وأعتبر أن “تركيا ليست زبونا فقط لـ”F-35″، ولكنها شريك بإنتاجها بنفس الوقت”، معربا عن أمله بإقناع الولايات المتحدة بعدم استبعاد تركيا من المشاركة في مشروع مقاتلات “F-35”.

وتركيا إحدى الدول الشريكة في مشروع تصنيع مقاتلات “F-35″، ودفعت أنقرة نحو 900 مليون دولار في إطار المشروع..
وأوضح. الرئيس أردوغان، إن أنقرة تسلمت من الولايات المتحدة 3 مقاتلات من طراز “إف-35″، وإنها بانتظار تسلم الرابعة قريبا.

وستكون تركيا أول دولة بحلف (الناتو) التي تحصل على نظام صواريخ أرض- جو الروسي، لكنه غير متلائم مع أنظمة الناتو، كما تُعد تركيا الدولة الثالثة بعد الصين والهند، التي أبرمت اتفاقا مع روسيا لتزويدها بهذه المنظومات الدفاعية المتطورة.

ومنظومة "إس-400 تريومف" أحدث منظومة دفاع جوية بعيدة المدى، ومصممة من أجل تدمير الطيران والصواريخ المجنحة والصواريخ الباليستية، بما في ذلك متوسطة المدى، كما يمكن استخدامها ضد الأهداف الأرضية، ويبلغ مداها 400 كيلومتر، وهي قادرة على تدمير الأهداف على ارتفاع 30 كيلومتر.


لمتابعة أخبارنا على تويتر

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet

آخر الأخبار

إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق