الأمم المتحدة تدعو إلى إجراء تحقيق مستقل في وفاة الرئيس المصري السابق

جنيف (ديبريفر)
2019-06-18 | منذ 1 شهر

الرئيس المصري السابق محمد مرسي

دعت مفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان اليوم الثلاثاء إلى "تحقيق مستقل" في الأسباب التي أدت إلى وفاة الرئيس المصري السابق محمد مرسي خلال فترة احتجازه.

وقال المتحدث باسم المفوضية روبرت كولفيل في بيان إن "أي وفاة مفاجئة أثناء الاعتقال يجب أن يتبعها تحقيق سريع وحيادي وشامل وشفاف"، مضيفاً "يجب أن يغطي التحقيق أيضاً جميع جوانب معاملة مرسي للنظر فيما إذا كان لظروف احتجازه تأثير على وفاته".

وأوضح "يجب إجراء تحقيق من قبل سلطة قضائية أو أي سلطة مختصة أخرى مستقلة عن السلطة التي احتجزته، على أن تفوض بإجراء تحقيقات فورية ونزيهة وفعالة في ملابسات وأسباب وفاته".

وأكد كولفيل أنه "نظراً لأن الرئيس السابق محمد مرسي كان محتجزاً لدى السلطات المصرية وقت وفاته، فإن الدولة مسؤولة عن ضمان معاملته معاملة إنسانية واحترام حقه في الحياة والصحة".

وتطرق إلى المخاوف التي أثيرت بشأن ظروف احتجاز محمد مرسي، بما فيها إمكانية حصوله على الرعاية الطبية الكافية والوصول إلى محاميه وعائلته، متابعاً "يبدو أنه احتجز في الحبس الانفرادي لفترات طويلة".

وأعلنت النيابة العامة المصرية أن مرسي، الذي عزله الجيش يوم 3 يوليو 2013، توفي أمس الاثنين أثناء محاكمته في القضية المتهم فيها بالتخابر مع قوى أجنبية.

وقالت عائلة مرسي إنه دُفن في مدينة نصر شرقي القاهرة في الساعات الأولى من صباح اليوم الثلاثاء في مراسم اقتصرت على الأسرة بعد إصابته بنوبة قلبية في المحكمة.

 


لمتابعة أخبارنا على تويتر

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet

آخر الأخبار

إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق