ترامب: دم خاشقجي مقابل الأموال السعودية

واشنطن (ديبريفر)
2019-06-24 | منذ 4 أسبوع

ترامب: لا تحقيق في مقتل خاشقجي .. نحتاج أموال السسعودية

اعتبر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، مساء يوم الأحد، أنه لا يوجد داع لفتح تحقيق دولي جديد في قضية مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي، في قنصلية بلاده بمدينة إسطنبول التركية مطلع أكتوبر الماضي، وأثار مقتله ردود فعل عالمية غاضبة.
وبرر ترامب في تصريحات أدلى بها لبرنامج (واجه الصحافة) على محطة (إن.بي.سي) التلفزيونية الأمريكية ، ذلك بحاجة واشنطن إلى الأموال السعودية.
تأتي تصريحات ترامب هذه، عقب أيام من كشف مقررة الأمم المتحدة الخاصة بحالات الإعدام التعسفي خارج نطاق القضاء، أغنيس كالامارد، التي ترأس فريق التحقيق الدولي في مقتل خاشقجي والتابع للأمم المتحدة، عن وجود أدلة موثوقة تستوجب التحقيق مع مسؤولين كبار بينهم ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، في قضية مقتل الصحفي جمال خاشقجي بقنصلية بلاده في إسطنبول، العام الماضي.
وأكدت كالامارد في تقريرها الذي نشر الأربعاء، أن مقتل خاشقجي يشكل جريمة دولية ينبغي للدول أن تطالب بالولاية القضائية العالمية عليها، وأوصت الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش بفتح تحقيق جنائي دولي.
وأكد الرئيس الأمريكي في تصريحاته التلفزيونية الأحد، إن “الرياض من كبار المشترين للمنتجات الأمريكية وتوفر لي فرص عمل عديدة”.
ودافع ترامب عن موقفه من السعودية قائلا : إذا لم يشتروا منا فسيعقدون الصفقات مع روسيا أو مع الصين.. ويجب أن نحصل نحن على أموالهم”.
وأضاف ترامب اليوم الأحد أنه لم يناقش قضية مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي خلال اتصال هاتفي مع ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان”. “لم أفعل ذلك لأنه لم تأت بالفعل مناسبة لذلك خلال هذا النقاش”.
وقال البيت الأبيض يوم الجمعة إن الاتصال الهاتفي، الذي جاء عقب إسقاط إيران لطائرة أمريكية مسيرة في الخليج، ركز على التوتر مع إيران والنفط.
وردا على سؤال لمحطة “إن بي سي” عن دعوة الأمم المتحدة لواشنطن لتوجيه “إف بي آي” للتحقيق في مقتل جمال خاشقجي، أجاب ترامب، اعتقد أن القضية تم التحقيق فيها بشكل مكثف”.
وشدد ترامب على أهمية السعودية قائلا “أنهم يشترون كميات ضخمة من الأسلحة منا بقيمة 150 مليار دولار وإذا لم يشتروا منا المعدات فسوف يشتروها من الصين وروسيا”.
وتابع قائلا “السعودية مشتر كبير للمنتجات الأمريكية، وتوفر لي فرص عمل عديد بعكس الدول الأخرى، التي لا تملك المال ونضطر معها لدعم كل شيء ماديا وهذا يعني لي الكثير”.
وكانت مقررة الأمم المتحدة أغنيس كالامارد، كشفت الأربعاء عن وجود أدلة موثوقة تستوجب التحقيق مع مسؤولين كبار بينهم ولي العهد السعودي، في قضية مقتل الصحفي جمال خاشقجي
وقالت كالامارد المعنية بالإعدامات التعسفية والقتل خارج نطاق القانون إنّها "حددت دليلاً موثوقاً يستدعي المزيد من التحقيق في المسؤولية الفردية لمسؤولين سعوديين كبار من بينهم ولي العهد" الأمير محمد بن سلمان.
وأضافت في تقريرها المكون من 101 صفحة، أن العقوبات المتعلقة بمقتل خاشقجي يجب أن تشمل ولي العهد السعودي وممتلكاته الشخصية في الخارج، "إلى حين تقديم أدلة تظهر وتؤيد أن لا علاقة له في هذا الإعدام".
وأفادت أن التحقيقات التي أجرتها السعودية وتركيا "عجزت عن تلبية المعايير الدولية المتعلقة بالتحقيقات في القتل غير القانوني".
وأكدت كالامارد أن مقتل خاشقجي يشكل جريمة دولية ينبغي للدول أن تطالب بالولاية القضائية العالمية عليها، وأوصت الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش بفتح تحقيق جنائي دولي.
وأثارت جريمة قتل خاشقجي في القنصلية السعودية بإسطنبول في الثاني من أكتوبر الماضي، غضباً عالمياً ومطالبات مستمرة بالكشف عن مكان الجثة، ومن أمر بقتله كما أثارت تساؤلات بشأن الدور المحتمل لولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، الحاكم الفعلي للسعودية والذي يسيطر بحزم على أجهزة الأمن بالمملكة.
وبعدما قدمت تفسيرات متضاربة، أعلنت الرياض أخيراً أنه تم تقطيع جثة خاشقجي، إثر فشل "مفاوضات لإقناعه" بالعودة إلى المملكة.
وغيّرت السعودية مراراً روايتها الرسمية لجريمة قتل خاشقجي، فبعد أن أكّدت في بادئ الأمر أن خاشقجي غادر القنصلية حيّاً، اعترفت تحت الضغوط، أواخر أكتوبر الماضي، بأنّ الصحفي السعودي قُتل في عملية نفّذها "عناصر خارج إطار صلاحياتهم" ولم تكُن السلطات على علم بها.
يذكر أن الرئيس الأمريكي ترامب، دافع باستمرار عن موقف السعودية في قضية مقتل خاشقجي ، كما رفض ترامب تقييم وكالة الاستخبارات الأمريكية (سي.آي.أي) الذي خلص إلى تورط ولي العهد السعودي محمد بن سلمان في مقتل خاشقجي داخل قنصلية بلاده في إسطنبول ، مما أدخله في مواجهة مباشرة مع الكونغرس ومازالت تداعياتها مستمرة حتى الآن .
وأثار قتل خاشقجي سخطا عارما داخل الكونغرس على الرياض ، والذي ما يزال يبحث اتّخاذ إجراء منفصل يتمثّل بتوجيه اتّهام مباشر لولي العهد السعودي بالتورّط في جريمة قتل الصحفي السعودي.

 


لمتابعة أخبارنا على تويتر

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet

آخر الأخبار

إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق