حكومة اليمن "الشرعية" تدرس خيار الانسحاب من اتفاق ستوكهولم

دبي (ديبريفر)
2019-06-24 | منذ 5 شهر

الحكومة اليمنية المعترف بها دولياً
ذكرت قناة "العربية" السعودية اليوم الإثنين أن تدرس خيار الانسحاب من اتفاق ستوكهولم المبرم بينها وجماعة الحوثيين (أنصار الله) في ديسمبر الماضي.

ونقلت القناة السعودية عن مصادر من داخل الحكومة اليمنية "الشرعية" تأكيدها أن تلك الحكومة تدرس حالياً الخيارات بين الاستمرار في اتفاق ستوكهولم أو الانسحاب منه، "وذلك بعد التصعيدات الحوثية وانتهاكاتها للأعراف الدولية والإنسانية وبعد تجاوزاتها للاتفاقيات الدولية والسياسية."

ويدور في اليمن منذ أكثر من أربع سنوات، صراع دموي على السلطة بين الحكومة "الشرعية" المعترف بها دولياً مدعومة بتحالف عربي عسكري تقوده السعودية، وجماعة الحوثيين (أنصار الله) المدعومة من إيران والتي تسيطر على العاصمة صنعاء وأغلب المناطق شمالي البلاد ذات الكثافة السكانية منذ سبتمبر 2014.

وأبرم طرفا الصراع"الحكومة اليمنية المعترف بها دولياً وجماعة الحوثيين (أنصار الله)" خلال مشاورات السويد التي جرت في ديسمبر الماضي برعاية الأمم المتحدة، اتفاقاً يقضي بوقف إطلاق النار وإعادة انتشار قواتهما من موانئ الحديدة والصليف ورأس عيسى ومدينة الحديدة المطلة على البحر الأحمر، إلى مواقع متفق عليها خارج المدينة والموانئ الثلاثة، مع إرسال بعثة تابعة للأمم المتحدة لمراقبة إعادة الانتشار، بالإضافة إلى تبادل كافة الأسرى لدى الطرفين، وتخفيف حصار الحوثيين على مدينة تعز جنوب غربي اليمن.
لكن الاتفاق الذي كان من المفترض الانتهاء من تنفيذه في يناير الماضي، تعثر حتى الآن سيما ما يتعلق بالحديدة.
وكثفت جماعة الحوثيين (أنصار الله) هجماتها بالصواريخ والطائرات المسيرة على مدن سعودية في الشهور الأخيرة وتقول إن عملياتها رداً على غارات طيران التحالف التي تستهدف المدنيين والبنية التحتية لليمن.

وفي بيان لها مساء الأحد اعتبرت حكومة الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي، هجوم الحوثيين على مطار أبها الدولي جنوب السعودية "عمل إرهابي يعكس مدى تأثير النفوذ الإيراني على المليشيات الحوثية ويثبت عدم جدية الحوثيين في السلام".

ومن المقرر أن يستأنف المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن مارتن غريفيث، الأربعاء المقبل، مباحثاته مع أطراف الصراع بعد توقف دام شهرين، بحسب تأكيدات مصادر دبلوماسية في الأمم المتحدة ومسؤولين في الحكومة اليمنية "الشرعية".

وقالت المصادر الدبلوماسية إن غريفيث سيلتقي في العاصمة السعودية الرياض مسؤولين سعوديين وآخرين في الحكومة اليمنية المعترف بها دولياً لأول مرة منذ شهرين.

فيما قال رئيس المكتب الفني لفريق الحكومة اليمنية "الشرعية" في مشاورات السويد المهندس محمد العمراني، أن المباحثات مع غريفيث ستتمحور حول التجاوزات التي حدثت خلال تنفيذ اتفاق إعادة الانتشار في الحديدة، والتنفيذ الصحيح لإعادة الانتشار، وفقاً لمفهوم العمليات على ضوء الالتزامات التي قطعتها المنظمة الدولية للحكومة بتصحيح كل الاختلالات التي رافقت تنفيذ اتفاق الحديدة.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet

آخر الأخبار

إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق