جماعة الحوثيين تصف عملية أسر أمير داعش بأنها مسرحية هزلية

مسقط - ديبريفر
2019-06-26 | منذ 4 أسبوع

محمد عبد السلام عن عملية أسر أمير داعش : مسرحية هزلية

Click here to read the story in English

علقت جماعة الحوثيين (أنصار الله) في اليمن اليوم الأربعاء على العملية التي نفذتها قوات خاصة سعودية ويمنية تابعة للحكومة "الشرعية" المعترف بها دولياً وانتهت بأسر أمير تنظيم داعش الإرهابي في اليمن.

ووصف المتحدث الرسمي باسم جماعة الحوثيين (انصار الله) محمد عبدالسلام في تغريدة على تويتر العملية بأنها "مسرحية هزلية ومحاولة لذر الرماد في العيون".

وكان التحالف العربي بقيادة السعودية أعلن أمس الثلاثاء أن قوات خاصة سعودية ويمنية ألقت القبض على أمير تنظيم الدولة الاسلامية في اليمن وعدد آخر من قياداته، في عملية "في الداخل اليمني.

وقال المتحدث باسم قوات التحالف العقيد الركن تركي المالكي في بيان إنه جرى اعتقال الأمير الملقب بأبو أسامة المهاجر والمسؤول المالي للتنظيم وعدد من أعضاء التنظيم المرافقين له في عملية يوم 3 يونيو 2019.

وأضاف محمد عبدالسلام "ادعاء تحالف العدوان القبض على قيادي في القاعدة مسرحية هزلية ومحاولة لذر الرماد في العيون عن حقيقة تواجد القاعدة وداعش في صفوفهم العسكرية والأمنية وذلك باعتراف القاعدة نفسها ومطالبتكم الإفراج عن معتقلي القاعدة وداعش خلال تبادل كشوفات الاسرى أثناء مشاورات السويد".

وذكر المتحدث باسم التحالف أن العملية، استغرقت عشر دقائق منذ بدايتها، وحتى إلقاء القبض على المطلوبين وحصر المضبوطات الخاصة بالإرهابيين والتنظيم، مشيراً إلى أن العملية أسفرت كذلك عن ”مصادرة عدد من الأسلحة والذخيرة، أجهزة لاب توب وكمبيوتر، مبالغ مالية بمختلف العملات، أجهزة إلكترونية، أجهزة (تتبع) جي.بي.إس وأجهزة اتصال وغيرها من المقبوضات“.

وأضاف المالكي أن التحالف "اتخذ كافة الإجراءات الوقائية والاحترازية لحماية المدنيين" بعدما أثبتت المراقبة المستمرة لأحد المنازل ”وجود أمير التنظيم وأعضاء من تنظيم داعش الإرهابي“ وكذلك وجود ثلاث نساء وثلاثة أطفال لم يصب منهم أحد.

وكان نائب وزير الدفاع السعودي الأمير خالد بن سلمان، قال الثلاثاء إن العملية تمت في وقت قياسي و"باحترافية".

وأضاف في تغريدة على تويتر أن "عملية القبض على زعيم داعش التي تمت بتوفيق الله تعالى، في وقت قياسي، ولم ينتج عنها أي خسائر سواء في صفوف جنودنا أو بين المدنيين، تدل على التقدم والتطور الكبير الذي شهدته قواتنا المسلحة بقيادة وتوجيه سمو سيدي ولي العهد وزير الدفاع".

من جانبه، قال وزير الدولة السعودي للشؤون الخارجية، عادل الجبير في تغريدة: "‏العملية النوعية التي أدت إلى القبض على زعيم تنظيم داعش في اليمن، هي استمرار لنجاحات المملكة وجهودها المشهودة".

كما أعتبر أنها "تأكيد لالتزام حكومة المملكة العربية السعودية، بمواجهة كل قوى التطرف والإرهاب".

ويعيش اليمن منذ أكثر من أربع سنوات، صراعاً دموياً على السلطة بين الحكومة المعترف بها دولياً مدعومة بتحالف عسكري تقوده السعودية، وقوات جماعة الحوثيين (أنصار الله) المدعومة من إيران.

واستغل التنظيم الحرب الأهلية في اليمن لتجنيد عناصر جديدة وتعزيز نفوذه في وسط وجنوب وشرقي اليمن.

وتشعر الولايات المتحدة وحلفاؤها بالمنطقة بقلق بالغ من أن يتسبب عدم الاستقرار السياسي والصراع المسلح في اليمن في إتاحة الفرصة لتنظيم القاعدة الإرهابي في جزيرة العرب ومقره في اليمن والذي تصفه واشنطن بأنه "أخطر فروع التنظيم في العالم"، لتعزيز قوته وحضوره وشن هجمات في الخارج.

وأواخر العام الماضي أعلن الجيش الأمريكي أنه نفذ 176 ضربة جوية بواسطة طائرات بلا طيار ضد تنظيم القاعدة في اليمن وذلك خلال عامي 2017 و2018، قتلت خلالها 300 شخصاً.

وأكدت وكالة الأنباء الأمريكية "أسوشيتد برس" في تقرير حينها، أن عدد الغارات التي نفذتها طائرات أمريكية خلال سنتين من حكم الرئيس دونالد ترامب تفوق عدد الغارات التي شنت طوال فترتي حكم سلفه باراك أوباما.

وفي أبريل الماضي قالت صحيفة "واشنطن بوست" إنه بعد نهاية تنظيم داعش في سوريا فإن الأراضي اليمنية باتت ساحة لتحركاته وأصبح ينافس تنظيم القاعدة هناك.

وأضافت الصحيفة أن مردَّ ذلك يعود للحرب التي تخوضها السعودية والإمارات في اليمن (منذ العام 2015) وأيضاً للدعم الذي قدمه ذلك التحالف لتنظيم القاعدة، وهو ما أغضب "داعش" وأدخله في صراع مع القاعدة بعد أن كانوا متوحدين لقتال جماعة الحوثيين (أنصار الله) المدعومة من إيران.

وأشارت إلى أن "داعش" والقاعدة باتا اليوم في سباق لبسط السيطرة والنفوذ على مناطق عديدة في اليمن، خاصة تلك التي تعتبر غير مسيطر عليها من أحد.

 


لمتابعة أخبارنا على تويتر

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet

آخر الأخبار

إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق