الحوثيون ينتقدون الأمم المتحدة ويهاجمون السعودية بشأن ملف الأسرى

ديبريفر
2021-06-14 | منذ 2 شهر

عبدالقادر المرتضى

صنعاء (ديبريفر) - انتقدت جماعة أنصار الله (الحوثيين)، مساء الأحد، أداء الأمم المتحدة في ملف أسرى الحرب باليمن والتعامل مع قضية الأسرى كملف ثانوي، وعدم التجاوب مع عروضها للإفراج عن أسرى سودانيين في مقابل الإفراج عن مقاتليها لدى السعودية والإمارات.
وقال رئيس لجنة شؤون الأسرى التابعة للحوثيين، عبد القادر المرتضى، إن "الدور الأممي تراجع بشكل لافت في جولات التفاوض الأخيرة التي جرت في الأردن، ولم تتمكن من إلزام الطرف الآخر بما قد تم الاتفاق عليه"، في إشارة للحكومة اليمنية المعترف بها دوليا.
وأضاف أن الأمم المتحدة "تتعامل مع ملف الأسرى كملف ثانوي لاعتبارات إنسانية ولتأثيراته على ملفات أخرى" وفقاً لتصريحات نقلتها قناة "المسيرة" التابعة للجماعة.
واعتبر أنه "يفترض بالأمم المتحدة أن تستمر في تقديم المقترحات والعمل على مقاربة الملف بناء على ما قد تم التوافق عليه" .
وأردف " لقد "أبلغنا الأمم المتحدة بأننا جاهزون للإفراج عن الأسرى السودانيين في مقابل الإفراج عن أسرانا لدى السعودية والإمارات لكن دون تجاوب".
وهاجم القيادي الحوثي، الجانب السعودي في مفاوضات ملف الأسرى، وقال إنه "يتعامل بانتقائية حتى مع الأسرى السعوديين بناء على خلفية مناطقية"، في إشارة للجنود المنحدرين من مناطق الحد الجنوبي مع اليمن.
واتهم ضباط المخابرات السعودية بالإمساك بملف التفاوض بشأن أسرى الشرعية بشكل كامل، وقال "لم نجد أمامنا في جولات التفاوض من يمتلك صلاحية كاملة في اتخاذ القرار، ومن يتحكم في مجرى المفاوضات هم الضباط السعوديون الذين كانوا حاضرين في جولات عمّان".
وأشار إلى أن الجانب السعودي يشترط في أي صفقة أن يكون لأسراهم النصيب الأوفر في مقابل الاحتفاظ بأكبر عدد من أسرى الجماعة.
وأكد المرتضى "الاستعداد لتنفيذ صفقة محلية شاملة للأسرى بما فيهم القيادات الكبيرة للطرف الآخر" في إشارة إلى الحكومة اليمنية.
وقال إنه "يفترض بالطرف الآخر أن يتجاوب مع هذه المبادرة إن كانوا حريصين على أسراهم وعلى إقفال هذا الملف".
واتهم القيادي الحوثي، رئيس الوفد الحكومي المفاوض بأنه "لم يعر أي اهتمام للإفراج عن ناصر منصور هادي (شقيق الرئيس اليمني) في الجولة الأخيرة بعمّان وكان تركيزه على القيادي في حزب الإصلاح محمد قحطان".
وكشف أن الوساطات المحلية التي يقودها زعماء قبليون نجحت في تحرير أكثر من 9 آلاف أسير من الطرفين، في رقم يكشف تفوقها الكبير على الوساطات الأممية التي حققت أبرز إنجاز لها منتصف أكتوبر الماضي بتبادل 1056 أسيرا.
وكانت الحكومة اليمنية المعترف بها دولياً، اعتبرت على لسان وكيل وزارة حقوق الإنسان، ماجد فضائل، تصريحات المسؤول الحوثي بأنها "استهلاك إعلامي"، وطالبه بالابتعاد عن المزايدة في ملف الأسرى وتجنب إطلاق التصريحات التي لا طائل منها.
وقال فضائل إن هناك اتفاق موقع في العاصمة الأردنية عمّان وهذا الاتفاق قائم وقد نفذ منه المرحلة الأولى وتبقت الثانية والمحددة بعدد ٣٠١ بما فيهم أحد الأربعة المشمولين، ويتوجب على الحوثيين أن يثبتوا مصداقيتهم وجديتهم، بعيدا عن المزايدات الإعلامية.
 


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet