جماعة الحوثي: الأمم المتحدة تحولت إلى بوق رخيص وأمينها العام "منحط أخلاقيا"

ديبريفر
2021-06-22 | منذ 6 شهر

أنطونيو غوتيريش

صنعاء (ديبريفر) -  انتقدت جماعة أنصار (الحوثيين)، الثلاثاء، بشدة الأمين العام لمنظمة الأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، ملوحة بقطع الصلة نهائيًا معها؛ وذلك على خلفية تجديد إدراج الأمم المتحدة لها ضمن قائمة العار لمنتهكي حقوق الأطفال.

ووصف المكتب السياسي للجماعة في بيان رسمي نقلته وكالة الأنباء الرسمية سبأ، بنسختها في صنعاء، أمين عام الأمم المتحدة، بـ"المنحطّ نفسيًا وأخلاقيًا".

وقال بيان المكتب السياسي للجماعة الحوثية، إن الأمم المتحدة تحولت إلى "بوق رخيص"، وأن الأمم المتحدة بتصنيفها الأخير تكون قد قطعت ما تبقى لها من همزة وصل مع الجماعة وأعلنت نفسها طرفا إلى جانب التحالف الذي تقوده السعودية وحلفائها في اليمن.

والجمعة الماضية قرر انطونيو غوتيريش تجديد إدراج الحوثيين على اللائحة الأممية السوداء للدول والجماعات المنتهكة لحقوق الأطفال، وذلك في تقريره الصادر لهذا العام 2021.

وقللت جماعة أنصار الله الحوثية على لسان مسؤولين في الحركة، من مصداقية ذلك القرار، وقالت أنه لايستند على وقائع حقيقية أو تقارير مؤكدة وانما على معلومات مغلوطة.

 وبدأت الأمم المتحدة بإصدار"قائمة العار" عام 2002، وتضم المسؤولين عن انتهاكات جسيمة لحقوق الأطفال، من بينها  القتل والتشويه والتجنيد والعنف الجنسي والاختطاف والهجمات ضد مدارس ومستشفيات، ومنع وصول المساعدات الإنسانية للأطفال.

وذكر غوتيريش، في تقريره، أن "الأمم المتحدة تحققت من عمليات قتل(269) وتشويه (855) تعرض لها 1124 طفلا (816 فتى و308 فتيات) نُسبت إلى الحوثيين.

 ولم تدرج الأمم المتحدة من قبل إسرائيل ولا التحالف العربي في"قائمة العار"، فيما سحب غوتيريش اسمي السعودية والتحالف العربي من القائمة ذاتها لعام 2015، بعد أن هددت الرياض بوقف كل مساهمتها المالية في الأمم المتحدة.

وفي التقارير السنوية التالية، وضع غوتيريش اسم السعودية في قائمة جديدة مرفقة بـ"قائمةالعار" أسماها "قائمة الدول التي اتخذت إجراءات لمواجهة انتهاكات حقوق الطفل في الصراعات المسلحة".


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet