السعودية ترعى اتفاقا جديدا بين الحكومة اليمنية والمجلس الانتقالي الجنوبي

ديبريفر
2021-07-02 | منذ 5 شهر

الرياض (ديبريفر) - أعلنت المملكة العربية السعودية فجر ،الجمعة، اتفاقا جديدا بين الحكومة اليمنية المعترف بها دوليا والمجلس الانتقالي الجنوبي "المدعوم إماراتيا".

وبحسب وكالة الأنباء السعودية "واس" فإن الاتفاق تضمن موافقة الطرفين وقف كافة أشكال التصعيد (السياسي، العسكري، الأمني، الاقتصادي، الاجتماعي، الإعلامي) ، وفق آلية اتفق عليها الطرفان لوقف التصعيد.

وقالت الوكالة أن هذا الاتفاق يأتي استمراراً لجهود المملكة منذ توقيع اتفاق الرياض لتحقيق الأمن والاستقرار في اليمن، ودفع كافة الأطراف للقبول بالحلول السياسية عوضًا عن الخلافات والتجاذبات.

وأشارت إلى أن التصعيد السياسي والإعلامي وما تلاه من قرارات تعيين سياسية وعسكرية من قبل المجلس الانتقالي الجنوبي لا تنسجم مع ما تم الاتفاق عليه بين الطرفين .

ودعت المملكة طرفي اتفاق الرياض للاستجابة العاجلة لما تم التوافق عليه، ونبذ الخلافات والعمل بالآلية المتوافق عليها، وتغليب المصلحة العامة لاستكمال تنفيذ بقية بنود الاتفاق لتوحيد الصف لمختلف أطياف الشعب اليمني وحقن الدماء ورأب الصدع بين مكوناته، واستكمال مسيرته لاستعادة دولته وأمنه واستقراره، ودعم جهود التوصل إلى حل سياسي شامل ينهي الأزمة في اليمن.

وأكدت المملكة بأن عودة الحكومة اليمنية المشكلة وفقاً لاتفاق الرياض تمثل أولوية قصوى، مجددة التاكيد على استمرار دعمها للحكومة اليمنية التي يشارك فيها المجلس الانتقالي الجنوبي.

ورعت السعودية آلية جديدة لتقاسم السلطة بين الطرفين وقّعته الحكومة والمجلس الانتقالي الجنوبي، ونصّ الاتفاق على تولي الانتقالي عددا من الوزارات في الحكومة اليمنية.

وتشهد العلاقة بين شركاء اتفاق الرياض الذي رعته السعودية أزمة سياسية عميقة، بلغت ذروتها في مارس الماضي حينما دفع المجلس بمئات من أنصاره لاقتحام قصر معاشيق الرئاسي الذي تتخذ منه الحكومة مقرا مؤقتا لها ما أضطرها لمغادرته نحو الرياض.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet