اتهامات للأمم المتحدة بدعم الحوثيين بمساعدات نقدية مخصصة للنازحين

ديبريفر
2021-07-05 | منذ 5 شهر

ارشيف

الجوف (ديبريفر) - اتهم مسؤول حكومي يمني، الأحد، منظمات أممية بتقديم مساعدات مالية كبيرة،يفترض بأنها مخصصة للأسر النازحة والمتضررة من الحرب، إلى جماعة أنصار الله (الحوثيين) المتحالفة مع إيران.
وقال رئيس لجنة الإغاثة الحكومية بمحافظة الجوف، عبد الله الحاشدي، أن "مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية في اليمن (أوتشا)، والمفوضية السامية لشؤون اللاجئين قدما مساعدات نقدية لمقاتلين حوثيين.
وأشار في مؤتمر صحفي، إلى إن "هذه المساعدات كانت مخصصة لنحو 90 ألف أسرة في الجوف، لكن "مفوضية اللاجئين ومكتب الشؤون الإنسانية التابعان للأمم المتحدة، قدما معلومات مغلوطة ومضللة فيما يتعلق بحركة النازحين في المحافظة".
وتابع الحاشدي حديثه: "بينما كانت حركة النزوح تتم من الجوف إلى مأرب والمناطق الشمالية والشرقية، تفاجأت اللجنة بتقرير مغلوط يرصد نزوح مليون و255 ألف شخص من محافظات صعدة وعمران ومأرب إلى مناطق خاضعة لسيطرة الحوثيين في الجوف.
وأضاف ان تلك المساعدات المالية المخصصة لتسعين ألف أسرة نازحة تضم أكثر من مليون وربع المليون شخص، ستذهب لصالح الجماعة الحوثية من أجل إستخدامها في تمويل حربها على اليمنيين، وليس إلى مستحقيها من الجوعى والمشردين بفعل هذه الحرب التي أشعلها الحوثيون، حد قوله.
وقال، إن ماورد في تقرير مفوضية شؤون اللاجئين لا يستند إلى أبسط معايير العمل الإنساني ويقدم معلومات وأرقام مضللة ومغلوطة.
مطالبا بتشكيل لجنة مختصة بالشأن الإنساني للتحقيق بما ورد في التقرير الأممي.
ولم يصدر أي تعليق فوري من قبل الأمم المتحدة حول هذه الاتهامات.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet