الولايات المتحدة تلوّح بعصا العقوبات في وجه المجلس الإنتقالي الجنوبي

ديبريفر
2021-07-09 | منذ 5 شهر

واشنطن (ديبريفر) - دعت الولايات المتحدة الأمريكية، الخميس، القوى المتنافسة في المحافظات الجنوبية اليمنية إلى التوقف الفوري عن كافة أشكال التصعيد، بما في ذلك الخطابات العدائية التي ارتفعت وتيرتها إلى مستويات مقلقة.

وطالبت القائمة بأعمال السفير الاميركي لدى اليمن كاثي ويستلي، بالعودة الى الحوار الذي يركز على تنفي اتفاق الرياض ووضع مصلحة الشعب اليمني في المقام الأول.

مؤكدة إن الإستمرار في لغة التصعيد الخطابي قد يقود إلى نتائج وخيمة سيكون لها تداعيات خطيرة وأكثر سوءاً على الأوضاع الانسانية ومضاعفة المعاناة للمواطنين، واطالة امد الأزمة في البلد.

ولوحت الدبلوماسية الأمريكية بـ"عصا العقوبات الدولية" في وجه المجلس الانتقالي الجنوبي المنادي بالإنفصال.

وقالت، إن "اولئك الذين يقوضون امن اليمن واستقراره ووحدته يخاطرون بالتعرض للرد الدولي".

وتأتي رسالة المسؤولة الأمريكية هذه،غداة تصعيد خطيرة في نبرة الخطاب الإعلامي من قبل مسؤولي المجلس الإنتقالي الجنوبي المدعوم إماراتيا ضد الحكومة اليمنية المعترف بها دوليا.

وكان رئيس المجلس الإنتقالي عيدروس الزبيدي، وصف في خطاب له الأربعاء، القوات الحكومية بـ"مليشيا الإحتلال"، متوعداً بطردها من كافة مدن الجنوب والشرق اليمنية.

وتعهد الزبيدي في خطابه بمناسبة ما أسماه "يوم الأرض الجنوبي" الذي يصادف 7 يوليو وهو يوم  انتصار قوات الرئيس السابق علي عبدالله صالح على قوات نائبه وشريكه في تحقيق الوحدة اليمنية علي سالم البيض عام 1994، بالمضي قدما في مشروع الإنفصال وإستعادة "الدولة الجنوبية" كاملة السيادة وفقاً لحدود ماقبل 1990، حد قوله.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet