بن عزيز: أحلام الحوثيين في مأرب تبخرت إلى غير رجعة

ديبريفر
2021-07-09 | منذ 5 شهر

صغير بن عزيز

مأرب (ديبريفر) - قال رئيس هيئة الأركان العامة بقوات الحكومة اليمنية المعترف بها دوليا، الفريق الركن صغير بن عزيز، إن المرحلة القادمة ستكون حافلة بالكثير من الانتصارات الميدانية المهمة على الحوثيين، في ظل الجهود المستمرة لرفع وتعزيز جاهزية جميع الوحدات العسكرية في جميع الجبهات القتالية.

وأضاف في حوار مع صحيفة "الشرق الأوسط" نشرته اليوم الجمعة، إن أحلام الحوثيين وداعميهم في طهران، بالسيطرة على محافظة مأرب قد تبخرت وأصبحت مجرد سراب يلهثون خلفه، على الرغم من تسخيرهم للإمكانيات المادية والعسكرية واللوجستية الكبيرة لتحقيق ذلك الحلم.

لافتاً إلى فشل جميع الهجمات الحوثية على المحافظة طوال عام ونصف العام، رغم الإشراف والدعم المباشر من قيادات الحرس الثوري الإيراني، واستخدام كافة أنواع الأسلحة الثقيلة بما في ذلك الصواريخ الباليستية والمسيرات الانتحارية.

وذكر المسؤول العسكري اليمني أن محافظة مأرب عصية ويستحيل إسقاطها لأنها تمثل إرادة الشعب اليمن التّواق للحرية و الحياة الكريمة.

وقال : "تعرف ميليشيات إيران الإرهابية العنصرية أكثر من غيرها أن مأرب تمثل اليوم إرادة الشعب اليمني التواق للحرية وبناء دولته الوطنية بهويتها العربية، وأن هذه الإرادة يستحيل سقوطها مهما كانت الظروف والأحوال"، حد تعبيره.

وتعهد قائد الجيش اليمني بالإنتصار الساحق على ما وصفه بـ"مشروع الملالي وأدواته المحلية" في القريب العاجل.

وأشاد الفريق بن عزيز بالإنتصارات الميدانية التي حققها الجيش من قوات محور البيضاء وألوية العمالقة ورجال المقاومة الشعبية بمحافظة البيضاء.

مؤكداً ان تلك الانتصارات تمثل رسالة (رد) ذات دلالات سياسية وعسكرية، إزاء غطرسة الجماعة الحوثية، وتأكيد واضح على إصرار الشعب اليمني لاستعادة سيادة الدولة ومؤسساتها المختلفة وتنفيذ عملية الإصلاح الشامل التي توافق عليها اليمنيون في حوارهم الوطني الشامل الذي يمثل أحد أهم مرجعيات الحل السياسي في البلد.

وتراجعت خلال الأيام الماضية وتيرة المعارك العسكرية بين القوات الحكومية ومسلحي جماعة الحوثي في محافظة مأرب، شمال شرقي اليمن، بعد أشهر من المواجهات العنيفة، سقط خلالها الآلاف من القتلى والجرحى،دون تحقيق إنتصارات حاسمة.

وفي فبراير الماضي، بدأت جماعة أنصار الله (الحوثيين) المتحالفة مع إيران بتنفيذ هجوم بري واسع من عدة محاور، في محاولة منها للتوغل صوب مدينة مأرب الغنية بالثروات والتي تعد معقلا رئيسيا للحكومة المعترف بها دوليا، وتضم أهم وأكبر قواعدها العسكرية في شمال البلاد.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet