جماعة الحوثي تدعو السعودية لمراجعة حساباتها ومعرفة الصديق من العدو

ديبريفر
2021-07-20 | منذ 2 أسبوع

مهدي المشاط

صنعاء (ديبريفر) - طالبت جماعة أنصار الله (الحوثيين)، قيادة التحالف السعودي الإماراتي، بمراجعة صداقاتها وعداواتها في ضوء المتغيرات والمستجدات المحلية والإقليمية والدولية، وذلك فيما يشبه رسالة غزل حوثية للسعودية، حسبما رأى مراقبون.
وقال مهدي المشاط رئيس المجلس السياسي الأعلى للحوثيين (مجلس الحكم بصنعاء)، ينبغي على قيادة التحالف مراجعة حساباتها وتلمس المكامن الحقيقية لصداقاتها وعداواتها وتلمس المكامن الحقيقية لمصالحها وتهديداتها، في تلميح منه على مايبدو للتصدع الحاصل مؤخراً في العلاقة بين الرياض وأبوظبي.

وأعرب المشاط في كلمة له، الاثنين، بمناسبة عيد الأضحى، عن إستعداد جماعته للإنخراط في مفاوضات جادة وصادقة للسلام فور توفر مؤشراتها العملية وفي مقدمتها رفع الحصار ووقف الحرب ومعالجة إثارها.

مثمناً الدور الإيجابي والمساعي الحميدة التي تقودها سلطنة عمان انطلاقا من حرصها الصادق على تحقيق السلام الدائم والعادل في اليمن.

وأتهم المسؤول الحوثي المجتمع الدولي بالازدواجية والتنكر لما أسماها "حقوق وإرادة اليمنيين"، مطالبا الأمم المتحدة والمجتمع الدولي بمراجعة مواقفهم ووقف سياسة الكيل بمكيالين في التعاطي مع الحرب والسلام في اليمن؛ حد زعمه.

وكان زعيم الجماعة عبدالملك الحوثي، شن في وقت سابق اليوم، هجوما  لاذعا على السعودية، واصفا النظام السعودي بـ"المنحرف والجائر"، في مؤشر على تناقض فاضح لما حملته رسائل مهدي المشاط.

ومؤخراً، تعثرت جهود الوسطاء الدوليين والاقليميين في إقناع الجماعة الحوثية المتحالفة مع إيران بالقبول بخطة اقترحتها الأمم المتحدة لوقف إطلاق النار بشكل شامل في اليمن ودفع الأطراف المتصارعة نحو تسوية سياسية.

ووفقاً للمبعوث الأممي السابق مارتن غريفيث: فإن رؤية الحوثيين للتعاطي مع الخطة، تقوم على اساس البدء بالشق الانساني عبر اتفاق منفصل قبل الخوض في مشاورات متقدمة حول باقي بنود المقترح الذي ينتهي بمفاوضات موسعة لتقاسم الحكم في البلاد، وهو ما ترفضه الحكومة المعترف بها دوليا والتي تصر على تنفيذ الخطة بشكل كامل كحزمة واحدة دون تجزيئ إبتدءاً بوقف المعارك في كل الجبهات القتالية.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet