الحكومة الإثيوبية تمهل قادة إقليم تيغراي 72 ساعة لتسليم أنفسهم

ديبريفر
2020-11-22 | منذ 1 أسبوع

رئيس وزراء إثيوبي آبي أحمد يعلن بدء المرحلة الأخيرة من العمليات العسكرية ضد مسلحي إقليم تيغراي

أديس أبابا(ديبريفر) - أعلنت الحكومة الإثيوبية، الأحد، بدء المرحلة الأخيرة من عملياتها العسكرية ضد مسلحي إقليم تيغراي، لكنها منحت قادة الإقليم مهلة جديدة لمدة 72 ساعة لتسليم أنفسهم.
وقال رئيس الوزراء الإثيوبي، آبي أحمد، في بيان نشره على حسابه في "تويتر":" أتممنا المرحلة الثانية من عملية إنفاذ القانون في إقليم تيغراي، ونحن الآن في المرحلة الثالثة والأخيرة، والتي حصرت إمكانيات جبهة تحرير شعب تيغراي بعاصمة الإقليم، ميكيللي".
ودعا آبي أحمد قادة إقليم تيغراي إلى "اقتناص الفرصة الأخيرة"، مضيفاً: "الطريق إلى دماركم تشارف على النهاية، ونطالبكم بالاستسلام خلال الساعات الـ72 المقبلة".
وطمئن رئيس الوزراء الإثيوبي، شعب تيغراي بقوله: "شعب تيغراي هم مواطنونا، سنعتمد أقصى درجات الحرص والإجراءات الاحترازية لحمايتهم".
وفي وقت سابق الأحد، أعلن الجيش الإثيوبي، أنه بات على بعد 97 كيلومترا من عاصمة إقليم تيغراي.
وأكد سيطرته على" بلدة إيداغا هاموس الواقعة على بعد 97 كيلومترا من ميكيلي عاصمة إقليم تيغراي التي يسيطر عليها المتمردون".
وقال إنه يعتزم استخدام الدبابات لتطويق مدينة ميكيلي عاصمة إقليم تيغراي الشمالي.
وحذر الجيش الإثيوبي المدنيين من أنه قد يستخدم أيضاً قذائف مدفعية على مدينة ميكيلي.
وكان رئيس الوزراء الإثيوبي الحائز جائزة نوبل للسلام العام الماضي، أطلق حملة عسكرية على منطقة تيغراي في شمال البلاد في الرابع من نوفمبر الجاري، بهدف معلن هو الإطاحة بالحزب الحاكم فيها (جبهة تحرير شعب تيغراي) الذي اتهمه بتحدي حكومته والسعي لإسقاطها.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet