تقرير: 1.7 مليون طفل نازح باليمن محرومون من الخدمات الأساسية

ديبريفر
2021-07-19 | منذ 3 شهر

لندن (ديبريفر) - يعيش ملايين الأطفال في اليمن ظروفا انسانية بالغة السوء، نتيجة استمرار الصراع المسلح الذي دخل عامه السابع على التوالي.

وبحسب تقارير رسمية،فإن 9 من كل 10 أطفال ممن يعيشون في مخيمات النزوح لا يتمتعون بإمكانية الوصول الكافي إلى الأساسيات مثل الطعام والمياه النظيفة والتعليم.

وقال تقرير حديث صادر عن منظمة إنقاذ الطفولة أن مليوناً و700 ألف طفل نازح في اليمن محرومون من الخدمات الأساسية، من بينهم نصف مليون طفل تقريبا لا يحصلون على تعليم رسمي.

وذكر التقرير إن 115 ألف طفل أجبروا في العام الماضي 2020، على الفرار من منازلهم بسبب تصاعد العنف،لا سيما حول مناطق مأرب والحديدة وحجة وتعز، فيما اضطر حوالي 25 ألف طفل وعائلاتهم إلى مغادرة منازلهم في النصف الأول من عام 2021.

ودعت منظمة أنقذوا الطفولة وهي منظمة بريطانية غير حكومية،تُعنى بالدفاع عن حقوق الأطفال حول العالم، إلى تأمين الوصول الكامل إلى مجتمعات النازحين، لتحسين الخدمات للأطفال في تلك المخيمات.

وكان برنامج الغذاء العالمي أكد الشهر الماضي مساعيه لتأمين  أكبر عدد ممكن من الحصص الغذائية الشهرية للنازحين غير المشمولين في المساعدات الغذائية التي يوزعها البرنامج في عدد من المحافظات، وفي مقدمتها مأرب.

وتسببت الحرب المشتعلة في البلد منذ سبعة أعوام بنزوح ما يقرب من 4 ملايين يمني من منازلهم إلى محافظات أخرى، من بينها مأرب التي تآوي مايقارب 60 بالمئة من إجمالي عدد النازحين، فيما يعتبر الأطفال هم الضحايا الأكبر لهذا الصراع الدامي.

ويشهد اليمن انهيارا في الصحة والاقتصاد والتعليم وغيرها من القطاعات، فيما يعيش أكثر من 3,3 ملايين نازح في مدارس ومخيمات تتفشى فيها الامراض كالكوليرا بفعل شح المياه النظيفة.

وتتعرض مخيمات النازحين الموجودة في مأرب لهجمات متكررة منسوبة للحوثيين عبر المدفعية والصواريخ، أدت إلى إصابات في صفوف النازحين، وإتلاف عدد كبير من الخيام وأدوات الإيواء وخزانات المياه.

ورفضت جماعة الحوثي الإصغاء للدعوات الدولية المتكررة التي تطالبهم بوقف الهجوم على مدينة مأرب وعدم تعريض حياة النازحين للخطر.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet