"يوم القيامة" تقرع أبواب الناتو.. العالم على "كف بوتين"

ديبريفر
2022-10-19 | منذ 2 شهر

لندن (ديبريفر) - رصدت صور جديدة للأقمار الصناعية تمركز الغواصة الروسية النووية "يوم القيامة" المزودة بطوربيدات "نهاية العالم" على بعد 270 ميلاً من حدود حلف شمال الأطلسي (الناتو)، وذلك في أحدث تهديد روسي للغرب.

وأظهرت الصور الغواصة الروسية بيلجورود راسية في ميناء في سيفيرودفينسك - بالقرب من القطب الشمالي الروسي، حسبما أوردت صحيفة "ذا صن" البريطانية، ما أثار مخاوف جديدة لدى الغرب من مخاطر التهديدات الروسية.

وبالرغم من إعلان الشركة المصنعة للغواصة أنها "غواصة أبحاث"، إلا أن العديد من الخبراء عبروا عن قلقهم تجاهها بسبب تصميمها الذي يحتوي على معدات تجسس، معتبرين إياها منصة لإطلاق أسلحة نووية.

وبحسب صحيفة "ذا صن" فإن الغواصة الروسية تستطيع إطلاق موجات تسونامي مشعة، قادرة على "محو" المدن الساحلية بطوربيد بوسيدون، الذي يحمل رؤوسا نووية.

وأكدت الصحيفة البريطانية، أنه بعد تجارب ناجحة، تسلمت القوات البحرية الروسية في يوليو الماضي، "قاتلة المدن" - التي يبلغ ارتفاعها 604 أقدام وهي أطول غواصة بنيت في العالم.

وتشير أحدث الصور إلى أن الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، يسعى لإخفاء موقع الغواصة التي تزن 14700 طن، مما أثار تكهنات لدى الخبراء العسكريين بأن تصبح خيارًا وارداً حال تواصلت الخسائر الروسية في أوكرانيا.

وتستطيع الغواصة التي يطلق عليها أيضاً لقب "الوحش"، ووصفت في السابق بـ "مغيرة قواعد اللعبة" لأسطول بوتين، أن تحمل ما يصل إلى ثمانية طوربيدات من طراز بوسيدون، يبلغ طول كل منها 79 قدمًا، وجاهزة لإطلاق العنان لمعركة هرمجدون (نهاية العالم).

وتعد طوربيدات بوسيدون نوعًا جديدًا تمامًا من الأسلحة التي "ستجبر" القوات البحرية الغربية على تغيير خططها وتطوير إجراءات مضادة جديدة، بحسب"ذا صن"، التي قالت إنه تم تصميم رأس حربي يزن 2 ميجا طن لإحداث تسونامي، وتوليد جدار بارتفاع 300 قدم من المياه المشعة لتدمير المدن الساحلية.

وتحتوي الغواصة على مقصورات سرية لإطلاق غواصات صغيرة وغواصات مسيرة لعمليات التخريب السري والتجسس - مثل قطع الكابلات تحت البحر - إلى جانب أسلحتها النووية.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet