مخاوف خليجية أمريكية من استمرار تزويد إيران للحوثيين بالأسلحة

ديبريفر
2023-02-17 | منذ 1 سنة

الرياض (ديبريفر) أدانت مجموعة العمل الخليجية - الأمريكية المشتركة الخاصة بإيران بين دول مجلس التعاون وكبار المسؤولين في الولايات المتحدة الأمريكية، يوم الخميس، ما وصفتها بـ"سياسات إيران المستمرة في زعزعة الاستقرار في المنطقة"، معبرة عن مخاوفها من استمرار طهران في تزويد جماعة أنصار الله (الحوثيين)، بالأسلحة.
واتهمت المجموعة، في بيان صدر عقب اجتماعها الثالث في الرياض،  إيران بـ"دعم الإرهاب، واستخدام الصواريخ المتقدمة، والأسلحة السيبرانية، وأنظمة الطائرات بدون طيار، ونشرها في المنطقة وجميع أنحاء العالم".
وأضاف البيان "استخدمت إيران ووكلاؤها وشركاؤها هذه الأسلحة لشن هجمات تستهدف المدنيين، والبنية التحتية الحيوية، والشحن البحري الدولي".
وعبرت الولايات المتحدة ودول الخليج عن مخاوفها الشديدة بشأن التعامل العسكري المتزايد بين إيران وأطراف حكومية وغير حكومية، بما في ذلك استمرار طهران في تزويد جماعة الحوثيين بالأسلحة التقليدية، والصواريخ المتقدمة، وأنظمة الطائرات دون طيار، ما أطال من أمد الصراع في اليمن وأدى إلى تفاقم الكارثة الإنسانية هناك، حسب البيان.
 وأكد البيان أن الانتشار المستمر لتلك الأسلحة من قِبل إيران وإيصالها إلى أطراف أخرى سواء منها الحكومية أو غير الحكومية يشكل تهديدًا أمنيًا خطيرًا للمنطقة والعالم بأسره.
وحث الجانبان، المجتمع الدولي على تنفيذ جميع قرارات مجلس الأمن ذات الصلة بحظر نقل الأسلحة والأعتدة، مؤكدين أهمية متابعة آليات المساءلة في هذا الصدد.
وأشار البيان إلى التزام واشنطن ودول الخليج، بتوسيع نطاق التعاون الدفاعي بين الجانبين، وقابلية التشغيل البيني، لتعزيز قدراتها على تقييد قدرة إيران على القيام بأنشطة مزعزعة للاستقرار، وردعها عن القيام بأعمال عدوانية في المستقبل.
وجدد البيان التأكيد على أن الدبلوماسية هي الأسلوب المفضل لمعالجة سياسات إيران المزعزعة للاستقرار والتصعيد النووي بطريقة مستدامة، مشدداً على أنه في حال اختارت القيادة الإيرانية بديلاً أفضل فإن ذلك من شأنه أن يسهم في أن تكون المنطقة أكثر أمناً واستقراراً لصالح الشعب الإيراني، على حد تعبيره.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet