مساعٍ اماراتية لإحتواء الخلافات بين الرئيس اليمني وحلفائها في الانتقالي الجنوبي

ديبريفر
2023-03-01 | منذ 1 شهر

الرياض (ديبريفر) - استقبل رئيس مجلس القيادة الرئاسي اليمني رشاد العليمي، اليوم الأربعاء، في مقر إقامته المؤقت بالعاصمة السعودية الرياض، سفير دولة الامارات العربية المتحدة لدى اليمن محمد الزعابي.

ويأتي اللقاء بالتزامن مع تصاعد الخلافات بين الرئاسة اليمنية وحلفاء الإمارات في المجلس الانتقالي الجنوبي الشريك في مجلس القيادة الرئاسي وكذا الحكومة المعترف بها دولياً، والذي يطالب باعادة تشطير اليمن وفصل الجنوب عن الشمال.

وذكرت وكالة الأنباء الرسمية "سبأ" بنسختها في عدن أن اللقاء تطرق إلى مستجدات الاوضاع المحلية، والجهود الاقليمية والدولية لتجديد الهدنة واستعادة مسار العملية السياسية.

ونقلت الوكالة عن الرئيس العليمي اشادته بالموقف الاماراتي المساند لتطلعات اليمنيين في استعادة مؤسسات الدولة، من قبضة الحوثيين، دون إعطاء تفاصيل دقيقة بشأن مادار في الاجتماع من نقاشات.

غير أن مصادر سياسية يمنية قالت بأن اللقاء تمحور حول مناقشة مستجدات الأوضاع في العاصمة المؤقتة عدن في ضوء التطورات الأخيرة والتصعيد الخطير من قبل المجلس الانتقالي المدعوم من أبوظبي ضد الحكومة والمجلس الرئاسي في اليمن.

وارتفعت وتيرة الخلافات بين الانتقالي والرئيس العليمي منذ أواخر يناير الماضي حينما أعلن الأخير  بمرسوم رئاسي تشكيل قوات عسكرية جديدة تحت مسمى "درع الوطن" وهي قوات ممولة من السعودية وتعود تبعيتها المباشرة للرئيس اليمني باعتباره القائد الأعلى للقوات المسلحة، وهو ما اعتبره حلفاء الامارات محاولة لتحجيم نفوذهم العسكري في عدن الخاضعة فعليا لسيطرة الانتقالي الجنوبي.

واستمرت الخلافات بين الحليفين في التصاعد لتبلغ أوجها خلال اليومين الماضيين عقب لقاء صحفي لرئيس مجلس القيادة الرئاسي أقر خلاله بعدالة القضية الجنوبية لكنه أكد على ضرورة تأجيل النقاش والبحث عن حلول لها الى مابعد استعادة الدولة وتحييد الخطر الايراني الذي يتهدد البلد بشماله وجنوبه، وهو ما أثار حفيظة الانتقالي الذي قام مسلحوه لاحقاً بتطويق قصر معاشيق الرئاسي ومنع الدخول اليه.

والثلاثاء، لوّحت هئية رئاسة المجلس الانتقالي الجنوبي في اجتماع رسمي لها بتشكيل فريق تفاوضي مستقل للمشاركة في المشاورات السلام مع الحوثيين، والخاصة بايجاد تسوية سياسية لانهاء الحرب في اليمن، في دلالة واضحة عن حالة الانقسام والتباينات الكبيرة القوى المتشاركة في المجلس الرئاسي.

ويأتي هذا وسط تهديدات مبطنة لقيادات في المجلس الانتقالي بمنع الرئيس العليمي وكبار مسؤولي الدولة من العودة الى مدينة عدن المعلنة عاصمة مؤقتة للبلاد منذ عام 2015.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet