ليبيا ترفع الإنتاج في حقل أبو الطفل النفطي

طرابلس ( ديبريفر)
2018-10-23 | منذ 2 شهر

حقل أبو الطفل النفطي الليبي

قالت المؤسسة الوطنية للنفط الحكومية في ليبيا، يوم الاثنين، إنها رفعت الإنتاج في حقل أبو الطفل النفطي في شرق البلاد.

وذكرت المؤسسة في البيان إن شركة مليته للنفط والغاز، المشغلة للحقل، أنهت إجراء اختبارات التشغيل لتوربينة الغاز الشمسية TC5، وقد نجح المشروع في زيادة كميات المكثفات بحوالي 2000 برميل ليصل الإنتاج الإجمالي إلى 9500 برميل في اليوم.

وأضاف البيان "ان الشركة الوطنية ساعدت على الحفر وصيانة الآبار، المملوكة من قبل المؤسسة الوطنية للنفط، في إتمام صيانة البئر رقم 56، وإعادته للإنتاج بقدرة 4800 برميل نفط في اليوم وحوالي تسعة ملايين قدم مكعبة من الغاز يوميا".

وتوقعت المؤسسة الوطنية للنفط الليبية في بيانها أن يتم الانتهاء من صيانة البئر A49 قبل نهاية العام، وبالتالي سيزيد الإنتاج بمقدار 1000 برميل في اليوم.

وكان مصدر بقطاع النفط في ليبيا، أكد في 12 يوليو الماضي، استئناف الإنتاج في حقل أبو الطفل النفطي بعد إغلاقه في نهاية يونيو الماضي،  بسبب تسليم قوات القائد العام للقوات المسلحة الليبية المشير خليفة حفتر إدارة الموانئ والحقول النفطية للمؤسسة الموازية في الشرق.

وأوضح المصدر أن إنتاج الحقل التابع لشركة مليتة للنفط والغاز، والواقع على بعد 60 كم شرق مدينة جالو (400 كم جنوب مدينة بنغاري شرقي ليبيا) بلغ قبل إغلاقه ما بين 50 و 60 ألف برميل يوميّاً، مؤكداً أن لطاقه الإنتاجية القصوى للحقل تبلغ 70 ألف برميل يوميّاً.

يذكر أن قوات حفتر أعلنت، في 25 من يونيو المنصرم، تسليم الموانئ النفطية إلى المؤسسة الوطنية للنفط الموازية في بنغازي، وهو ما اضطر المؤسسة الوطنية في طرابلس إلى إعلان حالة القوة القاهرة عليها في 2 من يوليو.

وحقل أبو الطفل تديره مليته للنفط والغاز، وهى مشروع مشترك بين المؤسسة الوطنية للنفط المملوكة للدولة وإينى الإيطالية.

وأعيد فتح الحقل في يونيو 2017 بعد إغلاق بفعل حصار ميناء ونزاع بين المؤسسة الوطنية للنفط وفنترشال الألمانية.

ولا تزال مستويات الإنتاج الحالية للنفط في ليبيا التي تبلغ نحو 1.6 مليون برميل يومياً أقل مما كانت تنتجه قبل اندلاع الحرب الأهلية عام 2011،  لكنها تعد أعلى مستوى وصلت إليه منذ منتصف 2013، وفقا لتقديرات رويترز.

وتشهد ليبيا حالياً، حالة من الانقسام وتتقاتل جماعات مسلحة متناحرة داخل مدينة طرابلس وخارجها على أراض وموارد الدولة، وذلك منذ الإطاحة بحكم الرئيس الراحل معمر القذافي في عام 2011.

وتسببت الحرب المستعرة في ليبيا بين المليشيات المسلحة من أجل السيطرة على طرابلس منذ سقوط نظام القذافي عام 2011، في مقتل عشرات الآلاف، وتشريد الآلاف داخل ليبيا، وفرار مثلهم إلى الخارج.


لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام عبر الرابط أدناه:
https://telegram.me/DebrieferNet

آخر الأخبار

إقراء أيضاً


التعليقات

إضافة تعليق