وزير الخارجية اليمني في الحكومة الشرعية: الحوثيون يمارسون الابتزاز السياسي 

ديبريفر
2020-07-28 | منذ 1 أسبوع

وزير الخارجية في الحكومة اليمنية المعترف بها دوليا محمد الحضرمي

الرياض (ديبريفر) - قال وزير الخارجية في الحكومة اليمنية المعترف بها دوليا محمد الحضرمي اليوم الثلاثاء أن جماعة "أنصار الله " الحوثيين تحاول خلط الأوراق وممارسة الابتزاز السياسي من خلال عدد من الملفات التي تديرها الجماعة في مناطق سيطرتها.

جاء ذلك، خلال لقائه منسقة الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في اليمن ليز غراندي، الذي كرس لمناقشة الوضع الإنساني في اليمن وتبعات الفجوة الكبيرة في تمويل خطة الاستجابة الإنسانية وما سينتج عنها من إغلاق أو تخفيض الكثير من برامج وانشطة العمل الانساني لوكالات الأمم المتحدة في اليمن، وفقا لوكالة الأنباء اليمنية سبأ بنسختها في عدن والرياض.

الحضرمي اتهم جماعة الحوثي بالسطو على أربعين مليار ريال من الموارد المالية لفرع البنك المركزي في الحديدة، و مواصلة التلاعب بقضية المشتقات النفطية واختلاق الازمات، مؤكدا في الوقت ذاته حرص الحكومة الشرعية على استمرار تنفيذ جميع الأنشطة والبرامج الإنسانية في كافة الأراضي اليمنية لما لتلك الأنشطة من أثر كبير ومباشر للتخفيف من معاناة الشعب اليمني "حد قوله".


ولفت وزير الخارجية إلى أن الحكومة سمحت بدخول أربع سفن تحمل المشتقات النفط وتلتها ثلاث سفن أخرى للتخفيف من أي تبعات قد تنعكس على المواطنين، مشددا على ضرورة أن يتم احترام ما تم التوافق عليه من آلية سابقة عبر الأمم المتحدة إلزام الحوثيين بتطبيقها والكف عن إجهاضها.

من جهتها أشارت منسقة الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في اليمن إلى أهمية ردم فجوة التمويل لخطة الاستجابة، والاستمرار في تنفيذ المشاريع والانشطة الانسانية من اجل ان تتمكن الأمم المتحدة من التخفيف من وطأة الازمة الإنسانية في اليمن،

ونوهت غراندي إلى أن تخفيض أو إغلاق المشاريع الإنسانية في اليمن يعد أمرا خطيرا ينبغي معالجته بصورة عاجلة.

وتدور في اليمن حرب دخلت عامها السادس بين الحوثيين المقرّبين من إيران، وقوات الحكومة المعترف بها دوليا، بدعم من تحالف عسكري تقوده السعودية.

وخلفت الحرب الدائرة هناك أزمة وصفتها الأمم المتحدة بالأسوأ في العالم دون أفق لتسوية قريبة تنهي أمد الصراع.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet