نائب وزير الدفاع السعودي: اتفاق الرياض عامل رئيسي لأمن واستقرار اليمن

ديبريفر
2020-07-29 | منذ 1 أسبوع

نائب وزير الدفاع السعودي الأمير خالد بن سلمان

الرياض (ديبريفر) - قال نائب وزير الدفاع السعودي الأمير خالد بن سلمان بأن الجهود التي قادها ولي العهد السعودي أثمرت عن قبول الحكومة اليمنية والمجلس الانتقالي الجنوبي للآلية المقترحة من المملكة لتسريع وتفعيل تنفيذ ⁧‫اتفاق الرياض‬⁩ بهدف تحقيق الامن والاستقرار وصناعة السلام والتنمية في اليمن.

جاء ذلك في سلسلة تغريدات نشرها على حسابه في موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" بعيد ساعات من اعلان بلاده آلية جديدة لتسريع العمل في تنفيذ اتفاق الرياض الذي ترعاه المملكة بين الحكومة اليمنية المعترف بها دوليا والمجلس الانتقالي الجنوبي ضمن اتفاق لتقاسم السلطة.

وأوضح نائب وزير الدفاع السعودي بأن "موافقة الاطراف اليمنية على آلية تسريع تنفيذ اتفاق الرياض تعبر عن الرغبة الجادة في لغة الحوار وحل التجاذبات والاختلافات والقبول بالاخر والسعي للشراكة السياسة، إضافة الى دعم مسارات الوصول لحل سياسي شامل وانهاء الأزمة".

وأضاف: "يمثل أمن واستقرار اليمن وعودته القوية كعضو فاعل في محيطه الخليجي والعربي هدف رئيسي لتحالف دعم الشرعية اليمنية، مشيرا الى إن "اتفاق الرياض" عامل رئيسي في الوصول إلى ذلك، اضافة الى الجهود التي يبذلها المبعوث الاممي لليمن للتوصل الى حل سياسي شامل".

ونوه بن سلمان إلى إن "مشاركة القيادات السياسية اليمنية مع المملكة لتقريب وجهات النظر والوصول الى التوافق على الآلية المقترحة لتنفيذ اتفاق الرياض نموذج يحتذى به لامكانية حل الخلافات اليمنية بالحوار دون الحاجة لاستخدام القوة العسكرية".

وقدمت السعودية صباح الأربعاء آلية جديدة لتسريع العمل في تنفيذ اتفاق الرياض الذي ترعاه المملكة بين الحكومة اليمنية المعترف بها دوليا والمجلس الانتقالي الجنوبي ضمن اتفاق لتقاسم السلطة.

وأعلن المتحدث الرسمي باسم المجلس الانتقالي نزار هيثم في بيان "تراجع المجلس عن اعلان "الادارة الذاتية" تبعه تعيين الرئيس هادي محافظا ومديرا لأمن محافظة عدن وتكليف معين عبدالملك بتشكيل الحكومة الجديدة".

ورعت السعودية اتّفاقا لتقاسم السلطة بين الطرفين وقّعته الحكومة والمجلس الانتقالي الجنوبي، في الرياض في الخامس من تشرين الثاني/نوفمبر الماضي. ونصّ الاتفاق على تولي الانتقالي عددا من الوزارات في الحكومة اليمنية.

وبعد تعثر الاتفاق الذي تم توقيعه أعلن المجلس الانتقالي في الـ 27 من ابريل "الإدارة الذاتية" في الجنوب وهو القرار الذي رفضته الحكومة المعترف بها دوليا وحملت الانتقالي"التبعات الخطيرة والكارثية" لهذا الإعلان.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet