ناطق في قوات الانتقالي: خروقات للقوات الحكومية في أبين تهدد بإفشال اتفاق الرياض برمته

ديبريفر
2020-07-30 | منذ 2 أسبوع

محمد النقيب المتحدث الرسمي باسم المنطقة العسكرية الرابعة وجبهة محور أبين التابعة للمجلس الانتقالي الجنوبي

أبين (ديبريفر) - في حين لم يمضي على إعلان السعودية عن آلية جديدة لتسريع العمل في تنفيذ اتفاق الرياض الذي ترعاه بين الحكومة اليمنية والمجلس الانتقالي، أربع وعشرون ساعة، حتى خرج قيادي انتقالي بارز ليتهم القوات الحكومية بمواصلة خروقاتها منذ صباح الأربعاء في محافظة أبين جنوبي اليمن.

وقال المتحدث الرسمي باسم المنطقة العسكرية الرابعة وجبهة محور أبين التابعة للمجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم إماراتياً، محمد النقيب، في وقت متأخر من ليل الأربعاء، إن "جهود المملكة العربية السعودية التي تكللت بإعلان آلية للتسريع في تنفيذ اتفاق الرياض تواجه بجهود تركية قطرية معاكسة تنفذها مليشيا الاخوان الإرهابية للإسراع في إفشال الآلية في مهدها واتفاق الرياض برمته"، حد زعمه.

وأضاف النقيب: "منذ الصباح وحتى هذه الساعة، وهذه المليشيات تواصل خروقاتها لاتفاق وقف اطلاق النار في جبهة أبين".

وتشهد مناطق التماس الواقعة بين مدينتي زنجبار التي تسيطر عليها المجلس الانتقالي وشقرة الواقعة تحت سيطرة القوات الحكومية، مواجهات منذ أكثر من ثلاثة أشهر، شهدت توقفاً لنحو ثلاثة أسابيع، بالتزامن مع وساطة سعودية وبدء مشاورات بين الطرفين تقودها الرياض.

وكان التحالف أعلن في 24 يونيو الفائت، بدء نشر مراقبين لوقف إطلاق النار الشامل في أبين، بين قوات الحكومة ومسلحي المجلس الانتقالي.

وفي 27 يونيو الفائت، وجه الرئيس عبد ربه منصور هادي القوات الحكومية بالالتزام بوقف إطلاق النار في أبين، لإتاحة الفرصة أمام جهود السعودية لإنهاء "تمرد" المجلس الانتقالي، واستئناف اتفاق الرياض.

وصباح الأربعاء، أعلن المجلس الانتقالي، تراجعه عن قرار "الإدارة الذاتية" للمحافظات الجنوبية والعاصمة المؤقتة عدن.

الإعلان جاء بعيد إعلان المملكة العربية السعودية آلية جديدة لتسريع العمل في تنفيذ اتفاق الرياض الذي ترعاه المملكة بين الحكومة اليمنية المعترف بها دوليا والمجلس الانتقالي الجنوبي ضمن اتفاق لتقاسم السلطة.

وقال المتحدث الرسمي باسم المجلس الانتقالي نزار هيثم في بيان "أن هذا الاعلان يأتي في إطار الجهود التي تبذلها قيادة التحالف العربي لتنفيذ اتفاق الرياض، واستجابةً لتدخل قيادة المملكة العربية السعودية وقيادة دولة الإمارات العربية المتحدة، للوصول الى حلول من شأنها معالجة الأوضاع السياسية والعسكرية والإنسانية والتنموية".


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet