مخاوف من وقوع كارثة مروعة بعد الكشف عن وجود كميات من نترات الأمونيوم مخرنة في عدن

ديبريفر
2020-08-07 | منذ 2 شهر

فتحي بن لزرق يحذر من وقوع كارثة في ميناء عدن

عدن (ديبريفر) - حذرت مصادر اعلامية يمنية من إمكانية وقوع كارثة مدمرة كتلك التي وقعت منذ أيام في العاصمة اللبنانية بيروت وأودت بحياة نحو 150 شخصاً وأكثر من5000 مصاب .

وأكد الصحفي اليمني فتحي بن لزرق وجود عدد كبير من الحاويات التي تحمل كميات كبيرة تصل الى 4900 طن من مادة نترات الأمونيوم المركزة منذ حوالي 3 سنوات في ميناء الحاويات بالعاصمة اليمنية المؤقتة عدن، أي مايقارب ضعف الكمية التي كانت موجودة في ميناء بيروت (2750 طن).

وقال بن لزرق على صفحته الرسمية في الفيس بوك الجمعة، ان نحو 130 حاوية سعة الواحدة منها حوالي 40 قدم محتجزة في رصيف ميناءعدن منذ 2017 بحجة انها ممنوعة من دخول البلد،  دون عمل اية معالجات لها.

مصدر رسمي في الحكومة المعترف بها دوليا، نفى في حديث خاص لوكالة "ديبريفر" صحة تلك الأنباء التي تداولتها صفحات التواصل الاجتماعي.

وأكد المصدر الحكومي أن الكميات الموجودة في الميناء هي لسماد (اليوريا) وليس لمادة نترات "لأمونيوم" التي تسببت بكارثة مرفا بيروت.

وحذر ناشطون يمنيون في احاديث متفرقة مع "ديبريفر" من وقوع كارثة جديدة مشابهة للإنفجار الذي وقع قبل أيام في بيروت ووصف بأنه أسوأ انفجار تشهده لبنان وقت السلم.

وطالب الناشطون اليمنيون الحكومة اليمنية بوضع حلول سريعة والتخلص من هذه المواد الكيميائية قبل وقوع الكارثة.

وكانت العاصمة اللبنانية بيروت شهدت الثلاثاء الماضي سلسلة من الانفجارات المدوية في مخازن بالمرفأ الرئيسي كانت تحتوي على كميات مخزنة من مادة نترات الأمونيوم سريعة الإشتعال.

وبحسب الإحصائيات الرسمية ،اسفرت تلك الإنفجارات عن وقوع 145 قتيل ونحو 5000 مصاب، بالإضافة الى تسوية عدد كبير من المنازل السكنية بالتراب ، وخسائر مادية قدرت بأكثر من 3 مليارات دولار.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet