هاني بن بريك يحتفي بتطبيع الإمارات رسمياً مع إسرائيل: سيكتبه التاريخ لسمو الشيخ محمد بن زايد

ديبريفر
2020-08-14 | منذ 2 شهر

نائب رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي، هاني بن بريك

أبوظبي (ديبريفر) - احتفى نائب رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي، هاني بن بريك، باتفاق "السلام" بين دولة الإمارات وإسرائيل الذي أعلن عنه مساء الخميس في العاصمة الأمريكية واشنطن.

وقال بن بريك على حسابه في "تويتر" إن "إيقاف ضم إسرائيل للأراضي الفلسطينية سيكتبه التاريخ لسمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان".

وأشار بن بريك إلى أن الاتفاق الإماراتي الإسرائيلي " وضع خارطة طريق نحو تعاون مشترك مع إسرائيل وصولاً لعلاقات ثنائية قرار".

ووصف بن بريك المعروف بأنه كان أحد مشايخ الفكر السلفي المتشدد في اليمن، تطبيع الإمارات رسمياً مع إسرائيل بـ"القرار الشجاع من قائد حكيم سيخدم خيار العرب في حل الدولتين، وخدمة الشعب العربي الفلسطيني وإنهاء المتاجرة بالقضية"، حد زعمه.

وتوصلت إسرائيل ودولة الإمارات، الخميس، إلى اتفاق سلام سيؤدي إلى تطبيع كامل للعلاقات الدبلوماسية بين البلدين في اتفاق لعب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب دور الوساطة فيه.

وكان هاني بن بريك، قد قال في 26 يونيو، أن المجلس الانتقالي الجنوبي مع أي دولة تدعم استقلال دولة الجنوب، وإن كانت (اسرائيل)، مشيراً إلى إن اليهود (أولاد عمومتنا) جزء من العالم والبشرية "حد وصفه".

جاء ذلك في بث مباشر على حسابه في "تويتر" عرج فيه على حديث صحيفة إسرائيلية عن تواصل سري بين الانتقالي وإسرائيل، مؤكداً أنه لو "كان لنا علاقة مع أبناء عمومتنا اليهود ودولة إسرائيل سنعلن عنها".

ونوه بن بريك إلى عدم معاداة الانتقالي لأي دولة في العالم، ولا ديانة "إلا من يتعرض للجنوب" مضيفاً "هذه مسلماتنا".

وقال "إنه من المضحك أن يروج إعلام الإخوان في قطر إن المجلس الانتقالي لديه علاقات سرية مع إسرائيل".

وتابع "السلام مطمع، ومطمح لنا مع إسرائيل، وغير إسرائيل وأي دولة، حتى لو كانت في المريخ، ستعين الشعب الجنوبي بعودة دولته، فإننا سنمد يدنا لها على ثوابتنا العربية دون أن يقع ظلم على أي شعب من شعوب العالم".

وكشفت وكالة أنباء "إسرائيل اليوم" التي تتخذ من القدس المحتلة مقراً لها، في 21 يونيو الماضي، عن اجتماعات سرية للحكومة الإسرائيلية مع الحكومة الجديدة جنوب اليمن، (المجلس الانتقالي الجنوبي) واصفة اياها بالصديق الجديد لإسرائيل في شبه الجزيرة العربية.

وكتب الصحفي "أفيل شنايدر" مقالا ترجمته "ديبريفر" تحت عنوان (صديق سري جديد في اليمن) أشار فيه إلى أنه وخلف الأبواب المغلقة، تشهد المنطقة ميلاد دولة عربية جديدة في "عدن" المستعمرة البريطانية السابقة من اليمن في الشرق الأوسط.
واوضح الكاتب، ان المجلس الانتقالي الجنوبي فرض سيطرته على المنطقة، بقيادة اللواء عيدروس الزبيدي، الذي شغل منصب محافظ محافظة عدن "مستعمرة التاج البريطاني من عام 1937 إلى عام 1963" حتى أبريل 2017.

ولفت الكاتب إلى ما أورده نائب رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي هاني بن بريك في تغريدات سابقة حول العلاقات الاسرائيلية العربية، بالقول: "المثير للدهشة، انه في مؤتمر صحفي عقده قادة المجلس الانتقالي الجنوبي مؤخرًا، أعربوا عن موقف إيجابي تجاه إسرائيل، على الرغم من أن مسألة العلاقات الدبلوماسية الرسمية مع الدولة اليهودية لم تناقش بعد، وقام هاني بن بريك، نائب رئيس المجلس الانتقالي، بتغريد أن "العلاقات بين إسرائيل وقطر جيدة للغاية".


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet