اليمن.. الحوثيون يكشفون تفاصيل عملية واسعة ضد تنظيمي القاعدة وداعش في البيضاء

ديبريفر
2020-08-18 | منذ 2 شهر

العميد يحيى سريع

البيضاء (ديبريفر) - كشفت جماعة أنصار الله (الحوثيين) مساء الثلاثاء، تفاصيل عملية عسكرية واسعة نفذتها الجماعة واستطاعت من خلالها السيطرة على نحو ألف كم مربع، في محافظة البيضاء وسط اليمن.

وقال المتحدث العسكري للحوثيين، يحيى سريع، في بيان، إن مقاتلي جماعته سيطروا على مديرية ولد ربيع ومحيطها بمحافظة البيضاء التي كانت تحت سيطرت ما وصفها بـ"الجماعات التكفيرية" تنظيمي "القاعدة وداعش".

وأفاد سريع أن العملية أسفرت عن سقوط أكثر من 250 من عناصر التنظيميين ما بين قتيل وجريح وأسير، وتدمير 12 معسكراً وتجمعاً للتنظيمين، واغتنام كميات كبيرة من الأسلحة ومئات الأحزمة والعبوات الناسفة خلال العملية.

العملية العسكرية التي كشفت عنها جماعة الحوثيين، قالت إنها انجزتها رغم المساندة الكبيرة من قبل طيران التحالف العربي بقيادة السعودية، الذي كثف غاراته على مواقعها فضلاً عن دعمها لعناصر القاعدة بالمال والسلاح.

وأثنى متحدث الحوثيين العسكري على قبائل مديريتي القرشية وولد ربيع، ومن وصفهم بـ"أحرار البيضاء" في إسناد قوات جماعته لطرد عناصر التنظيميين الإرهابيين والسيطرة على مواقعهم في "ولد ربيع".

ووعد سريع بالكشف عن مزيد تفاصيل للعملية العسكرية "النوعية" في ولد ربيع، خلال الأيام المقبلة.

العملية العسكرية التي أعلن عنها الحوثيون يبدو أنها جاءت استكمالاً لمعركة كانوا قد بدأوها نهاية الأسبوع الماضي، وأعلنوا حينها "تطهير المعقل الرئيسي" للقاعدة وداعش بشكل كامل في البيضاء.

ونشرت جماعة الحوثيين، اعترافات مصورة قالت إنها لعناصر من تنظيمي (القاعدة وداعش)، تم ضبطهم في جبهات قتالية بمحافظة البيضاء وسط اليمن.

الاعترافات التي بثتها قناة "المسيرة" الناطقة باسم الحوثيين، نقلاً عن مركز الإعلام الامني بوزارة الداخلية في حكومة الانقاذ بصنعاء، كانت لأشخاص من محافظتي عدن وحضرموت جنوبي وشرقي اليمن، تحدثوا فيها إنهم تلقوا تدريبات عسكرية من عناصر في تنظيمي (القاعدة وداعش)، ثم نقلوا إلى جبهة قيفة في مدينة رداع بمحافظة البيضاء، للجهاد مع "الدولة الإسلامية" وقتال الحوثيين.

أحد العناصر المقبوض عليها سعودي الجنسية، قال إنه تم استقدامه من السعودية إلى محافظة حضرموت، واستدراجه للقتال مع التنظيم داخل اليمن، ومؤخراً في البيضاء.

وكانت وسائل إعلام تابعة لجماعة الحوثيين، قد قالت إن مقاتلي الجماعة استطاعوا السيطرة على ما وصفوه بـ"الوكر الرئيسي لتنظيمي القاعدة وداعش" في منطقة يكلا قيفة بمحافظة البيضاء، خلال نهاية الاسبوع الماضي.

وتحدثت تلك الوسائل عن مقتل وأسرى عناصر في التنظيمين ينتمون لدول عديدة كـ" باكستان وأفغانستان ومصر والسعودية" بالإضافة إلى اليمن.

وتداول ناشطون صوراً لأحد قيادات داعش في منطقة قيفة يدعى "أبو طلحة المصري، قيل أنه قتل في هجوم شنته جماعة الحوثيين على مواقع كان التنظيم الارهابي يسيطر عليها.

وقال مصدر عسكري حوثي لوكالة "ديبريفر"، الأحد، إن قوات الجماعة شنت هجوماً واسعاً على منطقة قيفة بمديرية القريشية شمالي غربي البيضاء، واصفاً إياها بـ"المعقل الرئيس لتنظيمي القاعدة وداعش".

وأشار المصدر إلى أن المعارك ضد التنظيمين استمرت ثلاثة أيام، استطاعت بعدها القوات الحوثية من السيطرة على يكلا آخر قرى قيفة.

المصدر أكد مقتل أمير تنظيم القاعدة في القريشية "أبو صريمة"، ومسؤول الإمداد بالتنظيم "أبو حفص" وهو باكستاني الجنسية، بالإضافة إلى مقتل وأسر قيادات وعناصر كثيرة، لم يحدد عددها بالضبط.

وقال المصدر إن من تبقى من قيادات وعناصر التنظيميين الارهابيين استطاع الكثيرين منهم الفرار إلى محافظات مأرب ولحج وشبوة وأبين.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet