البركاني: الشرعية تواجه ضغوط كبيرة لتجميد اتفاق ستوكهولم

ديبريفر
2020-09-08 | منذ 1 شهر

سلطان البركاني

الرياض (ديبريفر) - أكد رئيس مجلس النواب اليمني سلطان البركاني أن الحكومة الشرعية تواجه ضغوطاً كبيرة لدفعها نحو اتخاذ قرار بتجميد اتفاق ستوكهولم الذي وقعته مع جماعة انصار الله (الحوثيين) تحت رعاية أممية في ديسمبر 2018.

وذكر البركاني في تغريدة له على موقعه الرسمي في تويتر الثلاثاء، أن هناك ضغوط قوية لتجميد العمل بهذا الإتفاق ما دام الحوثيون مصممون على خيار الحرب ورفض السلام.

وأكدت الحكومة اليمنية المعترف بها دولياً في أكثر من مناسبة أن اتفاق ستوكهولم لم يكن له أية آثار إيجابية خلافاً لما كان متوقعاً، كما أنه لم ينجح في حماية أرواح المدنيين من قصف ورصاص جماعة الحوثي الذي حصد من خلاله أرواح العديد من الأبرياء يفوقون بأضعاف عدد من سقطوا قبيل هذه الإتفاقية.

وأعتبرت الحكومة على لسان وزير خارجيتها "محمد الحضرمي" والناطق الرسمي باسم الحكومي "راجح بادي" في تصريحين منفصلين، أن اتفاقية السويد باتت تمثل مشكلة وليس حلاً، كونها وفرت مظلة وغطاء للحوثيين في مواصلة عملياتهم العسكرية.
 
وكانت الأمم المتحدة أعلنت منتصف ديسمبر 2018 من العاصمة السويدية ستوكهولم عن توصل الحكومة الشرعية وجماعة أنصار الله الحوثية الى اتفاق يتضمن هدنة عسكرية في الحديدة الى جانب الاتفاق على اطلاق جميع الأسرى والمعتقلين من الجانبين، وفك الحصار عن مدينة تعز.

غير أن جميع هذه البنود التي شملها الإتفاق تحولت الى مجرد حبر على ورق دون تنفيذ أياً منها.

وعلى الرغم من أن الاتفاق أوقف زحف القوات الحكومية على مدينة الحديدة بعدما كانت على بعد 12 كيلو مترا فقط من مينائها الاستراتيجي، إلا أنه في المقابل لم يوقف الخروقات المتواصلة التي أودت بحياة الكثير من المدنيين ومسلحي الطرفين.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet