اليمن.. الحكومة الشرعية تلوح بالإنسحاب من اتفاقية السويد

ديبريفر
2020-09-13 | منذ 2 شهر

محمد الحضرمي

الرياض (ديبريفر) - طالبت الحكومة الشرعية اليمنية، مجلس الأمن الدولي بوضع حد لإنتهاكات جماعة الحوثي المستمرة، والتي تستغل هدنة الحديدة لحشد المزيد من المغرر بهم، بما في ذلك الأطفال، والزج بهم لمحارق الموت في جبهات مأرب والجوف شمال شرقي البلاد.

وأكد وزير الخارجية بحكومة تصريف الأعمال اليمنية المعترف بها دولياً، خلال لقائه مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى اليمن الأحد في الرياض، على ضرورة أن يضطلع مجلس الأمن الدولي بمسؤولياته إزاء التصعيد والانتهاكات المستمرة لجماعة الحوثيين.

واتهم الحضرمي جماعة الحوثيين باستهداف المناطق الآهلة بالسكان بالصواريخ الباليستية والطائرات المسيرة، واستغلال الأطفال في القتال بجبهات مأرب والجوف دون الاكتراث للخسائر البشرية الكبيرة من اليمنيين.

وقال وزير الخارجية أن "اتفاق الحديدة أصبح غير مجد وأن استغلال الحوثيين له بات أمراً مرفوضاً ولن يستمر".
لافتاً إلى أن هجوم الحوثيين على  مأرب "مدان أخلاقياً وقانونياً ويجب أن يتم إيقافه فوراً" ،بالنظر إلى أن مدينة مأرب تحتضن أكثر من ثلاثة ملايين مواطن أغلبهم نازحين ".

وكان ملف خزان النفط العائم "صافر" حاضراً في مباحثات الوزير اليمني مع المبعوث الأممي،إذ شدد الحضرمي على "ضرورة الإسراع في معالجته" و"عدم السماح باستمرار تلاعب الحوثيين بهذا الملف البيئي والإنساني وتسيسه وتعريض السواحل اليمنية والبحر الأحمر لكارثة بيئية لا يحمد عقباها".

ودعا الحضرمي مجلس الأمن "الاستمرار في الضغط على الحوثيين للسماح للفريق الفني الأممي بالوصول إلى الخزان والقيام بمهامه من تقييم الأضرار وتفريغ حمولته والتخلص منه قبل فوات الأوان"

وأكد الوزير اليمني أن "البعثة الأممية لدعم اتفاق الحديدة لا تزال عاجزة عن تحقيق ولايتها وفقاً لقرار مجلس الأمن رقم 2452 بسبب تقييد حركتها من قبل الحوثيين وعدم توفر الظروف الملائمة للقيام بمهامها".

وطالب الحضرمي بتحقيق شفاف في "استهداف الحوثيين للعقيد محمد الصليحي أثناء قيامه بمهامه ضمن البعثة الأممية في الحديدة والإعلان عن نتائج التحقيق وتأمين تحركات البعثة وتمكينها من عملها".

وجدد وزير الخارجية التأكيد على أن الحكومة اليمنية الشرعية لن تستمر في الالتزام بتعهداتها في اتفاق ستوكهولم إذا استمر الحوثيين في إفشال عمل البعثة الأممية، والتهرب من التزاماتها تجاه الاتفاق واستغلاله للتحشيد لحروبهم العبثية في مأرب والجوف.

وبخصوص اتفاق الرياض، أفاد الحضرمي أن الحكومة الشرعية تعاطت بإيجابية ونفذت ما عليها من بنود في آلية تسريع تنفيذ الاتفاق من تعيين لمحافظ ومدير للأمن في العاصمة المؤقتة عدن وتسمية رئيس الحكومة الجديدة والبدء في المشاورات الخاصة بتشكيلها.

وشدد الوزير اليمني على ضرورة أن يلتزم المجلس الانتقالي الجنوبي بسحب القوات والوحدات العسكرية من عدن وإعادة تطبيع الأوضاع في محافظة أرخبيل سقطرى وانهاء التمرد العسكري هناك بأسرع وقت.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet