اتهامات حكومية للحوثيين بمهاجمة حفل إيقاد شعلة ثورة سبتمبر في مأرب بصاروخ باليستي

ديبريفر
2020-09-26 | منذ 4 أسبوع

من حفل ايقاد شعلة 26 سبتمبر في مأرب

مأرب (ديبريفر) - اتهمت حكومة تصريف الأعمال اليمنية، جماعة أنصار الله (الحوثيين) بمحاولة استهداف حفل إيقاد شعلة العيد الـ58 لثورة 26 سبتمبر في مدينة مأرب شمالي شرقي اليمن، بصاروخ باليستي مساء الجمعة.

وأكد وزير الإعلام اليمني معمر الإرياني، على حسابه في تويتر، السبت، أن الصاروخ الباليستي سقط في مدرسة الميثاق الواقعة في أحد الأحياء السكنية بعد دقائق من خروج مئات الطلاب المشاركين في الاحتفالية.

ووصف الإرياني الهجوم الصاروخي الحوثي " محاولة انتقامية من مدينة مأرب وتعبيراً عن حالة الإفلاس والفشل في تحقيق أي انتصار عسكري أو تقدم ميداني على الأرض".

واعتبر الوزير اليمني، "استهدف الحوثيين المتكرر للأعيان المدنية والأحياء السكنية بالصواريخ والطائرات المسيرة إيرانية الصنع، وتعمدها الأضرار بملايين المدنيين والنازحين من مختلف المحافظات إلى مدينة مأرب، تمثل جريمة حرب مكتملة الأركان وجريمة مرتكبة ضد الإنسانية، وسيقدم كافة المسؤولين عنها للمحاسبة" حد قوله.

وانتقد الإرياني "صمت المجتمع الدولي والأمم المتحدة والدول دائمة العضوية في مجلس الأمن والمبعوث الأممي الخاص لدى اليمن، على جرائم الحوثيين في مأرب" وقال إن ذلك الصمت "يشكل وصمة عار في حبين الإنسانية".

ولم تعلق جماعة الحوثيين على الاتهامات الحكومية بشأن استهدافها لحفل إيقاد شعلة ثورة 26 سبتمبر في مدينة مأرب.

وكثف الحوثيون خلال الشهور الأربعة الماضية هجومهم العسكري، من عدة محاور على مدينة مأرب، في محاولة لإسقاط المدينة التي تمثل أهمية بالغة للحكومة الشرعية، وتتخذ منها مركزا رئيسيا لقواتها العسكرية.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet