مسؤول باليونيسف: اليمن من أسوأ البلدان للأطفال

ديبريفر
2020-10-29 | منذ 4 أسبوع

الأطفال في اليمن يصاروعون من أجل البقاء على قيد الحياة

صنعاء (ديبريفر) - قال مسؤول في مكتب منظمة الأمم المتحدة للطفولة "اليونيسف" باليمن، إن ما يزيد عن 12 مليون طفل بحاجة إلى مساعدة إنسانية، معتبراً أن اليمن حالياً واحد من أسوأ البلدان التي يمكن للطفل أن يولد بها.
ووصف المسؤول الإعلامي في مكتب اليونيسف باليمن، كمال الوزيزة، في مقابلة مع موقع أخبار الأمم المتحدة، يوم الأربعاء، الوضع الإنساني في اليمن بأنه "كارثي خاصة بالنسبة للأطفال"، مشيراً إلى أن "هناك ما يزيد عن 12 مليون طفل بحاجة إلى مساعدة إنسانية، أي 4 من بين كل 5 أطفال".
وذكر أن نحو نصف المرافق الصحية فقط تعمل، والكثير من الأطفال خارج المدارس ، ويعاني آخرون من سوء التغذية في الوقت الذي لا تزال الأمراض التي يمكن الوقاية منها تفتك بالكثير منهم، كما أ، هناك أكثر من 9.5 مليون طفل ممن يفتقرون إلى الوصول لمصدر آمن للمياه أو لخدمات الصرف الصحي الملائمة.
وأضاف الوزيزة، "من أي الزوايا نظرنا إلى وضع الطفولة في اليمن، نجد الوضع مأساوياً. الأطفال هنا حرفيا يصارعون من أجل البقاء على قيد الحياة".
وشدد بقوله "إذا لم نفعل شيئاً اليوم، فالوضع مرشح للمزيد من التدهور".
ويشهد اليمن منذ قرابة ست سنوات حرباً مدمرة تسببت بحسب الأمم المتحدة في أسوأ أزمة إنسانية في العالم حالياً. ويدور النزاع بين الحكومة المعترف بها دولياً يساندها منذ 2015 تحالف عسكري تقوده السعودية، وجماعة الحوثيين (أنصار الله) المدعومة من إيران والتي تسيطر على العاصمة صنعاء ومناطق واسعة في شمال البلاد وغربها منذ سبتمبر 2014 .


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet