وزير الخارجية الأمريكي: إيران المقرّ الرئيسي الجديد لتنظيم القاعدة

ديبريفر
2021-01-13 | منذ 8 شهر

وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو

واشنطن (ديبريفر) - اتهم وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، يوم الثلاثاء النظام الإيراني بالسماح لتنظيم القاعدة بتأسيس مقرّ رئيسي جديد له في إيران.
وقال بومبيو في كلمة بثها التلفزيون "على عكس أفغانستان، حين كان تنظيم القاعدة مختبئا في الجبال، يعمل تنظيم القاعدة اليوم تحت غطاء صلب في حماية النظام الإيراني".
ولم يقدم بومبيو أي دليل على مزاعمه، التي وصفها وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف بأنها "أكاذيب مروّجة للحرب".
واعتبر وزير الخارجية الأمريك، أن "العلاقة بين إيران والقاعدة" تهدد اتفاقات التطبيع بين إسرائيل وبعض الدول العربية، وتشكل تهديدا لدول مثل السعودية وإسرائيل".
وشدد على أن "تنظيم بن لادن قد زاد قوة، وعلينا مواجهة هذا الخطر، وعلينا أن نلحق به الهزيمة"، مضيفا أن إيران لديها علاقات قوية مع القاعدة منذ 3 عقود.
وأشار إلى أن العديد من منفذي هجمات 11 سبتمبر سافروا إلى إيران، "رغم أنه لا يوجد أي دليل على مشاركة إيران في التخطيط لهذه الهجمات".
وكشف عن محتوى رسالة من بن لادن بحوزة البحرية الأمريكية يقول فيها إن إيران "هي شريان القاعدة، وإنه لا ينبغي محاربتها".
وزعم بومبيو أن إيران سمحت منذ عام 2015 لأعضاء تنظيم القاعدة الموجودين في البلاد بالتواصل بحرية مع أعضاء آخرين، وبأداء العديد من الوظائف التي كانت تصدر من أفغانستان وباكستان، بما فيها التفويض بشنّ هجمات، والدعاية، وجمع الأموال.
وأضاف أن "محور إيران-القاعدة يشكل تهديداً جسيما لأمن الدول وللوطن الأمريكي ذاته، ونحن نتخذ إجراءات".
وقال إن الولايات المتحدة تنوي إدراج قياديين في تنظيم القاعدة، مقرهما في إيران، في قائمة الإرهابيين العالميين، وهما محمد أباتي، المعروف بعبد الرحمن المغربي، وسلطان يوسف حسن العارف.
وأعلن رصد جائزة بقيمة 70 مليون دولار لأي شخص يقدم معلومات تقود للمغربي، قائلا "نريد أن نأتي به إلى أمريكا ليواجه العدالة".
وحول أبو محمد المصري الذي تمت تصفيته في طهران في أغسطس الماضي، قال بومبيو "أؤكد لأول مرة أنه كان يعيش في إيران، ولم تكن مفاجأة أنه كان هناك".
وأضاف بومبيو "وجود المصري داخل إيران يشير إلى سبب وجودنا هنا اليوم. تنظيم القاعدة لديه مقرّ جديد: الجمهورية الإسلامية الإيرانية".
وفي نوفمبر الماضي، نفت إيران مضمون تقرير عن مقتل الرجل الثاني في تنظيم القاعدة، عبد الله أحمد عبد الله المعروف أيضاً بأبو محمد المصري، على أراضيها خلال الصيف، في عملية نفذها عملاء إسرائيليون، بطلب من الولايات المتحدة.
وشدّد وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، بعد شيوع خبر مقتل أبو محمد المصري العام الماضي، على أنه لا وجود لـ"إرهابيين" من تنظيم القاعدة على الأراضي الإيرانية.
وقال متحدث لوسائل إعلام رسمية إيرانية الثلاثاء إن "إيران كانت ضحية إرهاب دولة الولايات المتحدة والجماعات التابعة على مدى لسنوات، ولها سجل واضح في القتال ضدّ القاعدة وتنظيم الدولة الإسلامية".
ونقلت وكالة رويترز عن مسؤول كبير سابق في الاستخبارات الأمريكية قوله إن السلطات الإيرانية لم تكن يوماً على صداقة مع تنظيم القاعدة قبل أو بعد هجمات 11 سبتمبر، وأنه يجب النظر "بحذر" إلى أي مزاعم بشأن التعاون الحالي.
وتساءل محلّلون عن توقيت إعلان بومبيو، ووصفوه بمحاولة وضع صعوبات أمام الرئيس المنتخب جو بايدن، في إعادة التواصل مع إيران، والعودة إلى الاتفاق النووي الذي وقّع عام 2015.
 
ا


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet