حكومة اليمن الشرعية تقول إن تساهل المجتمع الدولي مع جماعة الحوثي زاد من شهيتها الحربية

ديبريفر
2021-01-24 | منذ 3 شهر

معمر الإرياني

عدن (ديبريفر) - انتقدت حكومة الشراكة اليمنية، المعترف بها دولياً، "تساهل المجتمع الدولي طيلة السنوات الماضية في تجريم ممارسات جماعة أنصار الله (الحوثيين) وعدم وصمها بالإرهاب"، مشيرة إلى أن ذلك" لم يوقف نزيف الدم، ولا المأساة الإنسانية المتفاقمة، بل زاد من شهيتها لتوسيع حربها على اليمنيين وانشطتها التي تستهدف أمن واستقرار المنطقة".
وقال وزير الإعلام والثقافة والسياحية، معمر الإرياني على حسابه في "تويتر" مساء الأحد، إن "الإدارة الأمريكية الحالية أكثر التصاقا بالملف اليمني واستيعابا لتفاصيل الازمة منذ أحداث العام 2011، ومسار تنفيذ المبادرة الخليجية، ومؤتمر الحوار الوطني الشامل برعاية أممية، وكيف قامت جماعة الحوثي بانقلابها على مخرجاته بإشراف وتخطيط إيراني" حد زعمه.
وطالب المجتمع الدولي، وفي المقدمة الدول دائمة العضوية في مجلس الأمن، بدعم جهود تصنيف جماعة الحوثي منظمة إرهابية التزاماً بمبادئ القانون الدولي وميثاق الأمم المتحدة ومسؤولياتهم القانونية والأخلاقية، وانتصاراً لدماء مئات الآلاف من ضحاياها".
واتهم الوزير اليمني، جماعة الحوثي" بتقويض كافة الجهود الدولية لإنهاء الحرب وإحلال السلام طيلة 6 أعوام، والتحرك كمخلب لتنفيذ الأجندة الإيرانية وزعزعة الأمن والاستقرار في اليمن، واستهداف الجوار ونشر الفوضى في المنطقة، وتهديد أمن الطاقة وخطوط الملاحة الدولية".
مؤكداً أن "إنقلاب جماعة الحوثي على الدولة والاجماع الوطني المتمثل في مخرجات مؤتمر الحوار الوطني، قاد البلد لحرب مدمرة راح ضحيتها مئات الآلاف من المدنيين، وكبد الاقتصاد الوطني خسائر فادحة، وأعاد اليمن عقودا للوراء، وتسبب في أكبر كارثة إنسانية في العالم".
ويبدو أن الحكومة الشرعية في اليمن قلقة من إعادة إدارة الرئيس الأمريكي الجديد جو بايدن، النظر في قرار تصنيف جماعة الحوثي منظمة إرهابية.
وكانت الخارجية الأمريكية، قالت الجمعة، إنها ستراجع قرار تصنيف جماعة الحوثي في اليمن، منظمة إرهابية في "أقرب وقت ممكن".
وقال المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية الأمريكية، إن الخارجية الأمريكية" تعمل على الانتهاء من مراجعة تصنيف الحوثيين كإرهابيين في أقرب وقت ممكن، وتعمل بأسرع ما يمكن لإنهاء العملية واتخاذ قرار".
ونهاية الأسبوع الماضي، أكد مرشح الرئيس الأمريكي جو بايدن لمنصب وزير الخارجية، أنتوني بلينكين، أن "واشنطن ستلقي نظرة على التصنيف".
والثلاثاء الماضي، أعلنت وزارة الخزانة الأمريكية دخول قرار تصنيف جماعة الحوثي كمنظمة إرهابية، بعد أسبوع واحد من إعلان وزير الخارجية المنتهية ولايته مايك بومبيو هذا التصنيف، وسط مخاوف شديدة من تفاقم الأوضاع الإنسانية السيئة في البلد المطحون بفعل الحرب المشتعلة فيه منذ ستة أعوام.
وأثار القرار الأمريكي، ردود أفعال متباينة في الأوساط المحلية والدولية، بشأن تداعيات ذلك التصنيف وانعكاساته على العملية السياسية والأوضاع الإنسانية في اليمن.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet