وزير إيراني سابق: إيقاف مبيعات الأسلحة الأمريكية للسعودية خطوة إيجابية لإنهاء الأزمة اليمنية

ديبريفر
2021-02-09 | منذ 3 أسبوع

كمال خرازي

طهران (ديبريفر) - قال وزير الخارجية الإيراني الأسبق كمال خرازي، اليوم الثلاثاء إن إيقاف مبيعات الأسلحة الأمريكية إلى التحالف العربي بقيادة السعودية مقدمة لإنهاء الأزمة اليمنية حتى يتمكن اليمنيون من اتخاذ القرار والتفاوض بشأن مستقبلهم السياسي.
وأضاف خرازي الذي يشغل منصب رئيس المجلس الإستراتيجي للعلاقات الخارجية الإيرانية في تصريح لوكالة الأنباء الرسمية "إرنا"، "من المهم للمسؤولين السعوديين والإماراتيين أن يتفهموا عدم جدوى الحرب في اليمن، يجب أن يعلموا أن هذه الحرب هي إهدار لرأس المال وعليهم أن يتوقفوا عن القتل في اليمن في الظروف الجديدة".
وأشار إلى أن المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى اليمن مارتن غريفيث يعمل حالياً على تقييم الوضع في المنطقة، مضيفاً "غريفيث يشعر بأن ظروفاً جديدة قد تم توفيرها وأنه يمكنه القيام بعمله كمبعوث لشؤون اليمن".
وتابع المسؤول الإيراني "إن عدم جدوى هذه الحرب ثبت للجميع بعد ست سنوات، وتوصل السعوديون إلى نتيجة أنه لا يوجد حل عسكري لهذه الأزمة".
ولفت إلى أن الولايات المتحدة اتخذت موقفاً جديداً مع بداية ولاية جو بايدن، وأرادت إنهاء الحرب في اليمن، وقال "مع ذلك، إذا كانوا صادقين وغيروا سياستهم من خلال وقف شحنات الأسلحة والتعاون الاستخباراتي مع السعودية بشأن قضية اليمن، فهذا تطور إيجابي، وغريفيث يعتبر هذه الظروف إيجابية، وزيارته إلى طهران والسعودية لتقييم الوضع في المنطقة، ولإنهاء الأزمة في اليمن".
وذكر خرازي إن غريفيث يقترح خطة لوقف إطلاق النار وإرسال مساعدات إنسانية وإجراء محادثات سياسية لحل الأزمة، مبيناً أن القضايا الإنسانية ورفع الحصار عن اليمن في الأولوية.
وتابع "نأمل أن يتمكن غريفيث من اتخاذ خطوات لإنهاء هذه الأزمة في ظل الظروف الجديدة".
 


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet