الحوثيون يتحدثون عن اشتراطات جديدة لحزب الإصلاح في مشاورات ملف الأسرى

ديبريفر
2021-02-11 | منذ 3 أسبوع

عبدالقادر المرتضى

عمّان (ديبريفر) - جددت جماعة أنصار الله (الحوثيين) مساء الأربعاء، اتهاماتها لحزب التجمع اليمني للإصلاح بمحاولة إفشال جولة المفاوضات الجديدة الخاصة بملف الأسرى مع الحكومة اليمنية المعترف بها دولياً.
وقال رئيس لجنة شؤون الأسرى التابعة لجماعة الحوثيين، ورئيس وفدها المفاوض في مشاورات عمّان، عبدالقادر المرتضى، في تغريدة على "تويتر"، إن "مفاوضي حزب الإصلاح يضعون اشتراطات جديدة خارج الاتفاق من شأنها إعاقة وعرقلة كل مساعي الحل لهذا الملف الإنساني"، دون توضيح ماهية تلك الاشتراطات.
وأضاف "كلما تقدمنا خطوة إلى الأمام أعادنا ممثلو حزب الإصلاح خطوتين إلى الوراء".
وتابع القيادي الحوثي "على الأمم المتحدة وضع حد لذلك تلافياً لفشل هذه الجولة".
ومطلع هذا الأسبوع تبادلت الحكومة اليمنية المعترف بها دولياً، وجماعة أنصار الله (الحوثيين) الاتهامات بسعي كل طرف لإفشال مشاورات الأسرى الجارية في العاصمة الأردنية عمان برعاية الأمم المتحدة.
وقال وكيل وزارة حقوق الإنسان في الحكومة اليمنية عضو فريقها المفاوض، ماجد فضائل في تغريدة على "تويتر"، إن الحوثيين غيروا سلوك فريقهم في الأردن بعد أن عرفوا بأن هناك مراجعة لقرار تصنيفهم جماعة إرهابية، ويعملون بكل الطرق والسبل من أجل إفشال هذه الجولة من المشاورات.
من جهته قال القيادي الحوثي المرتضى إن "تحكّم (حزب الاصلاح) بملف الأسرى جعل التوصل لاتفاق فيه أكثر صعوبة نظراً لتركيزهم فقط على تحرير عناصرهم دون الاهتمام ببقية الأسرى من الأطراف الأخرى".
وفي 24 يناير الماضي، بدأت مفاوضات جديدة بين الحكومة اليمنية وجماعة الحوثيين حول تبادل الأسرى والمحتجزين في العاصمة الأردنية عمان، بعد إطلاق سراح 1065 أسيراً ومعتقلاً في أكتوبر الفائت.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet