أربع منظمات أممية: سوء التغذية الحاد يهدد حياة  2.3 مليون طفل في اليمن

ديبريفر
2021-02-12 | منذ 2 أسبوع

400 ألف طفل يمني مهددون بالموت في 2021 بسبب سوء التغذية الحاد الوخيم

نيويورك (ديبريفر) - حذرت أربع منظمات تابعة للأمم المتحدة اليوم الجمعة، من أن سوء التغذية الحاد يهدد حياة أكثر من مليوني طفل دون الخامسة في اليمن خلال العام 2021.
وذكرت منظمات الأغذية والزراعة "الفاو"، واليونيسف، وبرنامج الأغذية العالمي، والصحة العالمية، في بيان مشترك أنه من المتوقع أن يعاني مايقرب من 2.3 مليون طفل دون سن الخامسة من سوء التغذية الحاد.
وأفاد البيان بأنه من المتوقع أن يعاني 400 ألف طفل منهم من سوء التغذية الحاد الوخيم مع إمكانية تعرضهم للوفاة في حال عدم حصولهم على العلاج بصورة عاجلة.
 وأشار البيان إلى وجود ارتفاع في معدلات سوء التغذية الحاد والحاد الوخيم بمقدار 16٪ وَ 22٪ على التوالي بين الأطفال تحت سن الخامسة عن العام 2020، وفقاً للتقرير الأخير بشأن سوء التغذية الحاد للتصنيف المرحلي المتكامل للأمن الغذائي الصادر عن المنظمات الأربع.
كما حذرت المنظمات الأممية من أن هذه الأرقام كانت من بين أعلى معدلات سوء التغذية الحاد الوخيم المسجلة في اليمن منذ تصاعد النزاع عام 2015.
وقال البيان إن محافظات عدن والضالع وحجة والحديدة ولحج وتعز ومدينة صنعاء، تمثل أكثر من نصف حالات سوء التغذية الحاد المتوقعة عام 2021.
 
 وقالت المديرة التنفيذية لليونيسف، هنرييتا فور: "إن تزايد عدد الأطفال الذين يعانون من الجوع في اليمن يجب أن يدفعنا جميعا للتحرك".
وأضافت "سيموت المزيد من الأطفال مع كل يوم ينقضي دون القيام بالعمل اللازم"، مشيرة إلى حاجة المنظمات الإنسانية للحصول على موارد عاجلة والوصول دون عوائق للمجتمعات المحلية في الميدان كي تتمكن من إنقاذ حياة الناس.
 فيما قال مدير منظمة الفاو، شو دونيو "إن النزاع الطويل في اليمن وانتشار الأوبئة فاقم محنة الأسر اليمنية بشكل قاس"، مشدداً على أهمية تحقيق الأمن والاستقرار في البلاد وتحسين سبل  استئناف الزراعة للحد من الجوع وسوء التغذية.
من جهته قال المدير التنفيذي لبرنامج الأغذية ديفيد بيزلي، إن " الأزمة في اليمن مزيج فتّاك من النزاع والانهيار الاقتصادي والنقص الحاد في التمويل اللازم لتقديم المساعدة المنقذة للحياة والتي هناك حاجة ماسة إليها.
وأكد أهمية التحرك لإنهاء معاناة أطفال اليمن.
وقال مدير منظمة الصحة العالمية، الدكتور تيدروس أدهانوم غيبريسوس، إن "الأطفال المصابين بسوء التغذية يعدون أكثر عرضة للإصابة بالأمراض كالإسهال والتهابات الجهاز التنفسي والملاريا، والتي تشكل مصدر قلق بالغ في اليمن".
وحسب البيان فقد شهد العام 2020 تدهورا كبيرا بسبب ارتفاع معدلات الإصابة بالأمراض كالإسهال والتهابات الجهاز التنفسي والكوليرا وارتفاع معدلات انعدام الأمن الغذائي.
 وشدد على أن اليمن اليوم واحدة من أكثر الأماكن خطورة في العالم يمكن أن ينشأ فيها الأطفال.
ومنذ  ست سنوات يشهد اليمن صراعاً دموياً بين الحكومة المعترف بها دولياً وجماعة أنصار الله (الحوثيين)، وينفذ تحالف عربي تقوده السعودية عمليات عسكرية دعماً لقوات الحكومة اليمنية منذ مارس 2015.
وأدى الصراع إلى إحدى أسوأ الأزمات الإنسانية بالعالم، حيث بات 80 بالمئة من السكان بحاجة إلى مساعدات، وفقاً للأمم المتحدة.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet