الحوثيون يحملون الأمم المتحدة مسؤولية تأخر وصول فريق الصيانة الخاص بسفينة صافر

ديبريفر
2021-02-21 | منذ 2 شهر

ناقلة النفط صافر

صنعاء (ديبريفر) - حملت جماعة انصار الله (الحوثيين)، الأمم المتحدة مسؤولية التأخير المتكرر لموعد وصول فريق الخبراء الأمميين المعنيين بصيانة سفينة صافر النفطية التي تهدد بوقوع أكبر كارثة بيئية في المنطقة.

وأتهمت جماعة الحوثي الأمم المتحدة باتخاذ قرارات أحادية الجانب فيما يخص تأجيل وصول فريق التقييم والصيانة التابع لها.

ونقلت وكالة الأنباء الرسمية سبأ بنسختها في صنعاء، عن إبراهيم السراجي المكلف من قبل جماعة الحوثي كرئيس اللجنة المعنية بسفينة صافر، أن كل تأجيل فيما يخص وصول فريق الخبراء،يتم عن طريق قرارات أحادية من الأمم المتحدة.

ونفى السراجي أن تكون جماعته قد عملت على عرقلة وصول الفريق المتخصص.

مكذبا ما أورده منسق الشؤون الانسانية في اليمن مارك لوكوك في إحاطته الأخيرة أمام مجلس الامن الدولي نهاية الأسبوع الماضي.

وأشار المسؤول الحوثي إلى أن الأمم المتحدة قامت بتأجيل موعد وصول الفريق الذي كان مقررا بالأول من شهر مارس القادم، مبررة ذلك بوجود تأخير في تسليم المواد التي قامت بشرائها من الشركات المتعاقد معها، دون أن يكون للجماعة يد في ذلك التأجيل.

والخميس الماضي، أتهم مارك لوكوك جماعة الحوثي بإعاقة التقدم في إجراءات منع وتفادي كارثة السفينة النفطية المتهالكة.

وقال لوكوك أن المنظمة الدولية تلقت إخطاراً من الحوثيين يفيد بتراجعهم عن المساعدة في تنفيذ اتفاق الصيانة العاجلة والتقييم الشامل لسفينة صافر النفطية.

وتمثل سفينة صافر المتهالكة التي تعتبر خزان نفط عائم يحمل على متنه 1.1 مليون برميل نفطي، قنبلة موقوته تهدد بكارثة بيئية كبرى على جميع الدول المطلة على البحر الأحمر.

ومنذ العام 2015، توقفت السفينة الراسية قبالة سواحل الحديدة على البحر الأحمر، عن العمل دون إخضاعها لأية أعمال صيانة.

ويخشى مراقبون من حدوث تسريب نفطي أو انفجار في السفينة، خاصة مع وجود كميات كبيرة من الألغام البحرية المحيطة بها في البحر الأحمر.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet