إنتقادات واسعة للحكومة البريطانية بسبب قرار خفض مساعداتها المالية إلى اليمن

ديبريفر
2021-03-06 | منذ 1 شهر


لندن (ديبريفر) - ندد أعضاء في البرلمان وجمعيات خيرية بريطانية بالقرار الذي اتخذته حكومة المملكة المتحدة مؤخراً بشأن خفض المساعدات المالية لليمن، واصفين تلك الخطوة بأنها "خيانة للقيم البريطانية".

وقال النائب المحافظ ووزير التنمية الدولية السابق في الحكومة البريطانية أندرو ميتشل إن هذا القرار سيحكم على مئات الآلاف من الأطفال اليمنيين بالجوع.

والأسبوع الماضي، قال جيمس كليفرلي، وزير شؤون الشرق الاوسط خلال مؤتمر لمانحي الأمم المتحدة، إن مساعدات المملكة المتحدة لليمن هذا العام ستكون 87 مليون جنيه إسترليني، انخفاضًا من214 مليون جنيه إسترليني في عام 2020.

وسارعت إثر ذلك، أكثر من 100جمعية خيرية بريطانية بما في ذلك منظمة إنقاذ الطفولة وأوكسفام وكير إنترناشيونال، إلى دعوة رئيس الوزراء بوريس جونسون إلى التراجع عن قرار خفض تمويل المساعدات إلى اليمن الذي مزقته الحرب.

وقالت في رسالة رسمية موجههة لرئيس الوزراء بوريس جونسون " التاريخ لن يحكم على هذه الأمة بلطف إذا اختارت الحكومة الابتعاد عن الشعب اليمني، وتدمير سمعة المملكة المتحدة باعتبارها من تتقدم دائما لمساعدة من هم في أمس الحاجة إليها ".

واتهمت تلك الجمعيات والمنظمات االانسانية في بريطانيا حكومة بلادها "بسوء التقدير" من حيث ثقتها بأن"الشعب البريطاني سعيد بالابتعاد عن البلدان التي على شفا المجاعة أو المتأثرة بالفقر والحرب والمرض.

وأشارت الرسالة إلى إن هذا الخفض في المساعدات البريطانية تخالف الالتزام بالبيان وتحدث بدون شفافية أو تشاور أو استراتيجية ذات مغزى، وإذا تم اتخاذها دون موافقة برلمانية، فسوف تتعارض مع القانون.

وقال داني سريس كاندراجاه، الرئيس التنفيذي لمنظمة أوكسفام في تصريح لصحيفة ديلي تليغراف، إن الخفض يمثل "خيانة لمطالبة بريطانيا بالقيادة العالمية والقيم البريطانية".

وأضاف: "قطع المساعدات هو قرار خاطئ من شأنه أن يزيل شريان الحياة الحيوي عن ملايين الأشخاص في اليمن وخارجها، الذين لا يستطيعون إطعام أسرهم، وفقدوا منازلهم وباتت حياتهم مهددة بسبب الصراع وكوفيد 19.

وتابع: "إن رفض المملكة المتحدة وقف مبيعات الأسلحة التي تغذي الصراع عمل غير أخلاقي، أحث رئيس الوزراء على فعل الشيء الصحيح: وقف مبيعات الأسلحة واستعادة المساعدات المنقذة للحياة ".


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet