دبلوماسي يمني يؤكد موافقة الحوثيين بشكل مبدئي على المبادرة السعودية

ديبريفر
2021-03-27 | منذ 2 شهر

محمد عبدالسلام ومارتن غريفيث

مسقط (ديبريفر) - أكد مصدر دبلوماسي يمني، الجمعة، موافقة جماعة أنصار الله(الحوثيين) بشكل مبدئي على المبادرة السعودية لإنهاء النزاع في اليمن.
ونقلت وكالة "شينخوا" الصينية، عن المصدر الدبلوماسي اليمني الذي فضل عدم ذكر هويته، إن جماعة الحوثي أبلغت عبر مسقط، كلا من المبعوث الأمريكي الخاص إلى اليمن تيموثي ليندركينغ، والمبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث والجانب السعودي قبولها مبدئيا بالمبادرة التي تقدمت بها السعودية لإنهاء الصراع.
مشيراً إلى أن الحوثيين "أبدوا ملاحظات بشأن فتح مطار صنعاء، حيث تضمنت المبادرة السعودية فتح المطار الدولي "لعدد محدد من الوجهات الإقليمية والدولية المباشرة، وأن الحوثيين يريدون فتح المطار دون شروط".
ووصل كل من المبعوث الأممي والمبعوث الأمريكي الجمعة إلى مسقط، كما يتواجد وفد سعودي، ووفد الحوثيين لمفاوض.
وقال المصدر إن تواجد المبعوثين الأممي والأمريكي والوفد السعودي في مسقط، كان بسبب الإشارات الإيجابية للحوثيين والموافقة المبدئية على المبادرة السعودية.
وفي وقت متأخر مساء الخميس، أكد السفير السعودي لدى اليمن، محمد آل جابر، في تصريحات لقناة "الحدث" السعودية، إنهم تلقوا إشارات إيجابية من الحوثيين بشأن المبادرة.
وعقد مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى اليمن مارتن غريفيث، الجمعة، اجتماعا مغلقاً بالعاصمة العمانية مسقط، مع كبير المفاوضين الحوثيين، محمد عبدالسلام، وذلك عقب ساعات من وصوله إليها.
وذكر المكتب الإعلامي للمبعوث الأممي أن الاجتماع كرس لمناقشة الحاجة الملحة للدخول في وقف إطلاق النار بكافة أنحاء البلاد واستئناف الحوار السياسي تحت رعاية الأمم المتحدة تمهيداً للتوصل إلى سلام دائم في اليمن.
مضيفاً أن الاجتماع ناقش أيضاً الحاجة الملحّة للاتفاق على فتح مطار صنعاء وتخفيف القيود على موانئ الحديدة، دون إعطاء مزيد من المعلومات حول النتائج التي خرج بها الاجتماع.
وكان المبعوث الأممي الخاص إلى اليمن مارتن غريفيث، قد وصل في وقت سابق الجمعة، إلى سلطنة عمان، في إطار جهوده المكثفة للبحث عن تسوية سياسية ووضع حد للحرب المشتعلة في اليمن منذ ست سنوات.
ويعد هذا الاجتماع هو الأول بين الطرفين عقب أشهر من القطيعة إثر رفض جماعة أنصار الله (الحوثيين) الالتقاء مع غريفيث منذ سبتمبر 2020.
وقال مراقبون أن هذا اللقاء يمثل مؤشراً جيداً في إمكانية التوصل إلى اتفاق جديد لوقف إطلاق النار.
وفي وقت سابق الجمعة، أعلنت الخارجية الأمريكية، توجه مبعوث واشنطن الخاص إلى اليمن، إلى الشرق الأوسط من أجل قبول خطة وقف إطلاق النار واتفاق سلام في اليمن.
وذكرت الخارجية الأمريكية في بيان أن ليندر كينغ سيعقد اجتماعات مع كبار المسؤولين في البلدان التي سيزورها وقيادات حوثية لبحث الجهود الدولية لوقف إطلاق النار والتوصل لاتفاق سلام في اليمن.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet