طارق صالح ينفي وجود قوات إماراتية في جزيرة ميون اليمنية

ديبريفر
2021-06-15 | منذ 3 شهر

طارق صالح

موسكو (ديبريفر) - نفى العميد طارق صالح قائد ألوية حراس الجمهورية المنضوية تحت مظلة القوات المشتركة اليمنية، وجود أطماع عسكرية إماراتية في جزيرة ميون الإستراتيجية القريبة من مضيق باب المندب،غربي اليمن.

وقال في لقاء صحفي مع وكالة سبوتنيك الروسية، إن القوات المتواجدة في الجزيرة تابعة لقوات خفر السواحل اليمنية، بالإضافة لقوات رمزية صغيرة تابعة للتحالف العربي ممثلة بالقوات السعودية، دون أن يتطرق لتواجد قوات إماراتية فيها.

وأوضح العميد طارق صالح، إن المدرج العسكري الذي تم إنشاؤه في جزيرة ميون، الغرض منه توفير الدعم اللوجستي المستقبلي للقوات المشتركة على الساحل الغربي، أو لأي أطراف أخرى.

وقال قائد ألوية حراس الجمهورية المدعومة إماراتيا،" ميون جزيرة يمنية وستظل تابعة لليمن".

وكان تقرير لوكالة "أسوشيتد برس" نشر أواخر الشهر الماضي، أكد أن دولة الإمارات تشيد "قاعدة جوية سرية في جزيرة ميون اليمنية عند مضيق باب المندب".

وأظهرت صور ألتقطت عبر الأقمار الصناعية من شركة "بلانيت لابز" أطلعت عليها وكالة أسوشيتد برس نشرتها في 11 إبريل الفائت، وجود شاحنات ومعدات بناء مدرج بطول 1.85 كيلومتر على الجزيرة في 11 أبريل الماضي.

إلا أن السعودية وعبر مصدر في التحالف العسكري الذي تقوده لدعم الشرعية في اليمن، نفت الأنباء التي تحدثت عن وجود قوات إماراتية في جزيرتي سقطرى وميون اليمنيتين.

بينما لم رفضت الإمارات الرد على الطلبات المتكررة للتعليق بشأن القاعدة، قبل أن يعترف التحالف الذي تقوده السعودية، في وقت لاحق بوجود "معدات" بالجزيرة الواقعة في مضيق باب المندب، قال بأنها موجودة بالتنسيق مع الحكومة اليمنية لتقديم الدعم اللوجيستي في المعارك ضد المسلحين الحوثيين المدعومين من إيران.

وأثارت تلك التقارير بشأن وجود قاعدة عسكرية إماراتية قيد الإنشاء في جزيرة ميون جدلا واسعا في الأوساط الرسمية والشعبية باليمن، وطالب مسؤولون في الحكومة اليمنية المعترف بها دوليا بإجراء تحقيق رسمي حول القاعدة.

وعلى الرغم من عدم إعلان أي دولة صلتها بالقاعدة الجوية، فإن حركة الشحن المرتبطة بمحاولة سابقة لبناء مدرج ضخم عبر الجزيرة التي يبلغ طولها 5.6 كيلومتر منذ سنوات طويلة تعود إلى الإمارات أيضا.

ويسمح المدرج في جزيرة ميون لمن يسيطر عليه بإبراز قوته في المضيق، وشن غارات جوية بسهولة في اليمن، كما أنه يوفر قاعدة لأي عمليات في البحر الأحمر وخليج عدن وشرق أفريقيا.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet